قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

يرى مدرب فريق ليفربول الإنجليزي، يورغن كلوب، أن فريقه لن يلعب مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا أمام ريال مدريد الإسباني من أجل الثأر لخسارته في عام 2018.

ويلتقي الفريقان السبت في المباراة النهائية في باريس مثلما التقيا قبل أربع سنوات في كييف، وفاز فيها ريال مدريد بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد.

وقال المهاجم محمد صلاح، الذي خرج يومها مصابا، بعد احتكاك مع سيرخيو راموس، إن ليفربول مطالب "بتسوية النتيجة".

أما كلوب فوصف ما حدث بأنه "صعب التحمل"، ولكنه قال: "لا أؤمن بالثأر، ولا أعتقد أنه فكرة رائعة".

وأضاف "أتفّهم تماما ما قاله محمد، هو يريد أن يعيد الأمور إلى نصابها، ولكننا في ألمانيا نقول: في الحياة هناك دائما فرصة لقاء ثانية".

وتابع الألماني قائلا: "إذا فزنا في المباراة هذه المرة فستكون مناسبة عظيمة، ولكن ذلك لن يكون بسبب ما حدث في 2018".

وجاءت تصريحات محمد صلاح عقب فوز ريال مدريد على مانشستر سيتي في مباراة دراماتيكية في نصف النهائي. وقال الأربعاء إنه متحمّس للغاية بسبب ما حدث في المرة الأخيرة.

وفاز الفريق الإسباني في 2018 بفضل هدف أحرزه كريم بنزيمة، وهدفين لغاريث بيل، أحدهما بتسديدة عالية استعراضية.

وفي السنة التالية فاز ليفربول بدوري أبطال أوروبا أمام توتنهام.

تياغو قد يكون جاهزا

وأفاد كلوب أيضا بأن تياغو ألكانتارا من المرجح أن يكون جاهزا لخوض مباراة باريس.

وكان لاعب المنتخب الإسباني خرج مصابا في المباراة التي فاز فيها ليفربول بثلاثة أهداف لهدف واحد أمام وولفرهامبتون، في الجولة الأخيرة من الدوري الإنجليزي الممتاز.

وقال عنه كلوب إنه "سيتدرب هذا المساء". وأضاف: "يبدو أنه يشارك في التدريبات غدا، وهذا أمر إيجابي ومفاجئ لأنني لم أكن مطمئنا بعد المباراة، ولكن المعلومات التي حصلنا عليها بعدها كانت إيجابية".