لندن: اعتبر المهاجم الفرنسي السابق تييري هنري أن الوقت المستغرق للتوصل إلى قرارات من خلال استخدام تقنية حكم الفيديو المساعد "في أيه آر" يقتل "متعة" كرة القدم.

وأكد هنري، الفائز بكأس العالم مع فرنسا عام 1998 ، الأربعاء أن لا مشكلة لديه مع التكنولوجيا من حيث المبدأ ولكنه محبط من بطء المراجعات مقارنة بالرياضات الأخرى.

ويعتقد هنري (45 عاما)، أفضل هداف في تاريخ أرسنال، أن تقنية حكم الفيديو المساعد تسبب خلافات جديدة ولا تقلل من الجدل حول قرارات التحكيم.

وقال في مؤتمر "ليدرز" في لندن: "في كرة القدم ما زلنا متأخرين، ولدينا الكثير لنتعلمه".

وأضاف "ما يمكنني رؤيته في كرة القدم الأميركية، في الركبي، في الكريكيت أو رياضة اخرى ككرة المضرب أيضا، ان القرارات فورية".

واضاف هنري، مساعد مدرب منتخب بلجيكا في الوقت الحالي: "ما أزعجني مع تقنية في أيه آر، أنها ليست سريعة بما فيه الكفاية. ثم لا يزال الامر يتعلق بقرار شخص ما، لأنه ليس حكم الفيديو المساعد هو ما يصنع القرار، حكم الفيديو المساعد موجود فقط للفت النظر في ما يتعلق بحالة معينة".

وأوضح إن حالة عدم اليقين التي تحيط بتقنية الفيديو المساعد تمنع الاحتفالات الفورية، مشيرا في هذا الصدد إلى أن "ما نريد رؤيته هو استمرار اللعبة".