الدوحة : بعدما فرضا نفسيهما من الركائز الأساسية لفريقهما بوروسيا دورتموند الألماني رغم صغر سنهما، يستعدّ الأميركي جيو رينا والإنكليزي جود بيلينغهام لوضع صداقتهما جانباً، حين يتواجهان الجمعة في مونديال قطر 2022.

جلس رينا (20 عاماً) على مقاعد البدلاء خلال المباراة الأولى للولايات المتحدة في المونديال القطري ضد ويلز (1 1)، لكن من المتوقع أن يبدأ أساسياً على ملعب البيت في الخور ضمن الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية التي بدأها بيلينغهام ورفاقه بقوة باكتساح إيران 6 2 في لقاء كان ابن العشرين عاماً صاحب هدف الافتتاح فيه.

وقبل المواجهة بين الفريقين الجمعة، أفاد رينا أنه كَوَّن صداقة قوية مع الإنكليزي منذ انضمام الأخير لدورتموند قبل عامين، كاشفاً أن لاعب برمنغهام سيتي السابق كان سنداً له خلال موسم 2020 2021 حين كان الأميركي يعاني من لعنة الإصابات.

وقال رينا الأربعاء "إنه بالتأكيد أعزّ صديق لي في دورتموند"، مضيفاً "تربطنا حقاً علاقة وطيدة داخل وخارج الملعب. كان رائعاً خلال العام الماضي بمجرّد التحدث معي. من الواضح أنه كان عاماً صعباً عليّ لكنه كان الشخص الذي يتواصل معي أكثر من أي شخص آخر، كي يحرص أن كل شيء على ما يرام".

وتابع جناح نيويورك أف سي السابق الذي التحق بدورتموند عام 2019 "نجلس بجانب بعضنا في الحافلة، وعندما نسافر بالطائرة الى أي مكان نجلس بالقرب من بعضنا أيضاً. نحن نتغذى (معنوياً) من بعضنا البعض، في الملعب وخارجه. إنه لاعب رائع وشاب رائع".

وقدّم بيلينغهام أداءً رائعاً الإثنين ضد إيران، ليثبت أنه أحد أفضل المواهب الشابة في النسخة الثانية والعشرين من النهائيات العالمية.

ولم يُفاجأ رينا بما شاهده الإثنين من زميله الإنكليزي، بعدما كان شاهداً على التقدّم الكبير الذي حققه الأخير في العامين الأخيرين بألوان دورتموند.

"أنا مستعد"

ورأى الأميركي أنه "إذا وصلت الى أعلى المستويات، فعليك أن تكون مُنافساً. إنه تنافسي ويمكنه فعل كل شيء تقريباً على أرض الملعب. يمكنه اللعب كجناح أيسر، ظهير أيمن، ويُبدع في المركزين".

وتابع "لقد تعلّم الكثير في الأعوام القليلة الماضية. يمكنك أن ترى التطور من مباراة الى أخرى والأشياء الصغيرة التي تعلمها وتحسَّن فيها. من الروعة رؤية هذا الأمر".

بالنسبة لرينا، كأس العالم لم تبدأ على الصعيد الشخصي بعدما اكتفى بلعب دور المتفرج المُحبَط ضد ويلز التي خطفت التعادل في الدقائق الأخيرة من ركلة جزاء.

وزادت هذه النتيجة من أهمية مباراة الجمعة بالنسبة للأميركيين، لأن الهزيمة قد تقضي على آمال رينا ورفاقه منطقياً في التأهل الى ثمن النهائي.

ومن المتوقع أن يعتمد المدرب غريغ بيرهالتر الذي زامل والد رينا الدولي السابق كلاوديو في فريق مدرسة نيوجيرسي، على جناحه الشاب.

وألمح بيرهالتر الإثنين أن رينا كان يعاني من مشكلة تتعلق باللياقة البدنية، لكن اللاعب نفسه أعلن أنه لائق تماماً لخوض لقاء الجمعة.

وقال في هذا الصدد "كنت أعلم دائماً أني سأكون مستعداً لهذه اللحظة. أشعر أني بحالة جيدة، أشعر أني قوي. أنا مستعد لمساعدة الفريق".

وكشف رينا الذي وُلِدَ في إنكلترا عام 2002 خلال فترة دفاع والده عن ألوان سندرلاند، إن كلاوديو سيتابع اللقاء من الملعب في الدوحة.

وخاض رينا الأب كأس العالم أربع مرات خلال مسيرة دولية امتدت 112 مباراة، وهو نصح ابنه بأن يستمتع بأول ظهور له في كأس العالم.

وقال رينا "والدي لا يحبّ الحديث عن نفسه. لكني كنت مهتماً دائماً بمعرفة ما فعله خلال نشأتي، وأنا من أكبر مشجعيه. قال لي إنه يتوجب علي ألا اعتبرها (كأس العالم) أمراً مُسلّماً به وعليّ الاستمتاع بها".