قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

باريس: بات في متناول المبحرين على شبكة الإنترنت القيام بزيارات إفتراضية إلى قصر فرساي في فرنسا، ومركز مدينة براغ التاريخي في الجمهورية التشيكية، ومدينة كاسيريس القديمة في إسبانيا وغيرها من مواقع ذات قيمة عالمية استثنائية مسجلة في قائمة التراث العالمي لليونسكو بفضل اتفاق وقعت عليه اليونسكو والشركة الدولية غوغل.

ويتيح هذا الاتفاق حسب ما شرح بيانتسلمت quot;إيلافquot; نسخة منه لمستخدمي شبكة الإنترنت، القيام بزيارة عبر الشبكة إلى 19 موقعاً ضمن 890 موقعاً للتراث العالمي عن طريق حلقة الوصل quot;ستريت فيوquot; التابعة لشركة غوغل. أما باقي المواقع الأخرى المسجلة في قائمة التراث العالمي، فيمكن الاطلاع عليها عن طريق حلقتي الوصل quot;غوغل إيرثquot; وquot;غوغل مابسquot;.

وتوجد المواقع التسعة عشر في اسبانيا، وفرنسا، وايطاليا، وهولندا، والجمهورية التشيكية والمملكة المتحدة. وتوفر حلقة الوصل quot;ستريت فيوquot; صوراً تكاد أن تكون كروية الشكل (360 درجة أفقية، 290 درجة عمودية) اُلتقطت بواسطة كاميرات مقامة على عربات. وبعد أن تتم معالجة هذه الصور، يجري تركيبها على الصور الخلفية التي اُلتقطت بواسطة ساتل والتي تشكل خرائط غوغل (قد تستغرق هذه العملية عدة أشهر). أما إنْ لم يكن من الممكن الوصول إلى الأمكنة المطلوب تصويرها بواسطة العربات المجهزة خصيصاً لذلك، فتُستخدم الدراجات ثلاثية العجلات.

وفقاً لاقتراح لليونسكو، ستقوم شركة غوغل قريباً بزيارة وتصوير مواقع أخرى مسجلة في قائمة التراث العالمي. وجدير بالذكر على وجه الخصوص أن ثمة صعوبات في الوصول إلى هذه المواقع التي سيتم تصويرها بتصريح من الهيئات التي تديرها؛ ومن المؤكد أن الصور المأخوذة لها ستنال إعجاب الملايين من الناس الذين لا يمكن لهم زيارتها بطريقة أخرى. وتوجد هذه المواقع بصفة خاصة في جنوب افريقيا، والبرازيل، وكندا، والمكسيك وهولندا.

وستتعاون اليونسكو بعد ذلك مع شركة غوغل كي يتمكن مستخدمو شبكة الإنترنت من الاطلاع، لاسيما عن طريق quot;مابس غوغلquot;، وquot;يو تيوبquot; وquot;غوغل إيرثquot;، على خرائط، ونصوص وأفلام فيديو تتعلق بمعازل المحيط الحيوي لليونسكو، والتراث الوثائقي في سجل ذاكرة العالم، واللغات المهددة بالاندثار.