إيلاف من القاهرة : أطلق شبان مصريون مجموعة على موقع التواصل الاجتماعي الشهيرquot;فايس بوكquot; بعنوان quot;كل يوم قصة نجاحquot; .

nbsp;وتهدف المجموعة بحسب القائمين عليها إلى تحفيز الشباب على النجاح عن طريق إرسال رسالة يومية لمشتركيها ، تحتوي على قصة نجاح جديدة لشخصيات حققت إنجازات عظيمة ، وتركت تأثيراً كبيراً في حياتنا المعاصرة .

nbsp;ومن أبرز الشخصيات التي حرصت المجموعة على سرد قصصهم ، قصة السير تيم بيرنرز لى مخترع الإنترنت، وقصة العالم الكبير أينشتاين ، وقصة نجاح الأديب الروسي ديمترى جلوجوفسكى، وفلورانس تشادويك أول سيدة تعبر قناة كاتالينا.

ومن أهم المواضيع التي ناقشها مؤسسي المجموعة - التي وصل عدد أعضائها إلى 3500عضو - تسليط الضوء على الشخصيات الناجحة التي صادفت فشلاً ما في بدايتها، هادفاً فى ذلك للتأكيد على أن الفشل ليس نهاية العالم، فكم من ناجح لاحقه الفشل في بداية حياته حتى تغلب عليه.

ومن أهم هذه القصص، قصة العالم توماس أديسون مخترع المصباح الكهربائي، الذي وصفه مدرسه بالغباء وهو لا يزال طالباً في المدرسة، وتم طرده من وظيفتين لقلة إنتاجه.

وأيضا قصة ألبرت آينشتاين الطفل الذي بدأ الكلام متأخراً في عامه الرابع، ولم يتمكن من القراءة حتى بلغ السابعة، وكان رأى والديه فيه أنه طفل أقل من أقرانه، وكان وصف أحد مدرسيه له أنه طفل بطيء التفكير، غير اجتماعي، يسرح طويلاً في عالم خيالاته الحمقاء، وفى النهاية طردته مدرسته من صفوفها، حتى أن المعهد التقني رفض قبوله.

nbsp;