قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

تطفو بين الفينة والأخرى مواهب لافتة وسط الصغار، ومن بينها طفلة انكليزيَّة في الثَّامنة من العمر أذهلت العالم بقدراتها على عزف الغيتار.


لندن: صارت طفلة بريطانية من مقاطعة باركشاير الانكليزية حديث الناس بعدما شهدوا براعتها في عزف الغيتار على الإنترنت.

إليك زوي تومبسون التي لا يزيد عمرها عن ثماني سنوات، تمكنت بموهبة غير عادية من إتقان العزف على هذه الآلة بشكل يخلب الألباب.

وفي فيلم لها على quot;يوتيوبquot;، تبرز زوي جانبًا من مهاراتها بعزف منفرد يصاحب مقطوعة quot;ستراتوسفيرquot; لفرقة موسيقى quot;ستراتيفاريوسquot; الفنلدندية التي اشتهرت بخلطها بين الأعمال السيمفونية وموسيقى quot;الميتالquot; الحديثة.

وزوي عضو في فرقة quot;ميني باندquot; المؤلفة من ستة صبيان أعمارهم بين الثامنة والعاشرة، وطارت هي نفسها الى سماء الشهرة العالمية بين عشية وضحاها عندما قدمت فنها على quot;يوتيوبquot; في أواخر العام الماضي.

وتتخصص هذه الفرقة غير العادية في موسيقى الميتال، والرابط في أسفل هذا التقديم يقود ايضًا الى فقرة تؤديها لفرقة quot;ميتاليكاquot; بعنوان quot;إينترquot;. ويذكر أن عدد مشاهدي أعمال الفرقة على هذا الموقع وحده تجاوز ثلاثة ملايين شخص.

أما زوي نفسها فقد فتحت لها موهبتها في مطلع الشهر الحالي أبوابًا لا يحلم بها أناس اشتغلوا بالموسيقى لعقود من الزمن. وتتمثل هذه في عقد مفتوح مع شركة quot;ديزي روكquot;. وهذا يعني أن الشهرة والمال صارا مضومنين بالنسبة لها حتى وإن لم تفهم، في هذا العمر الغض، المغزى الحقيقي لكل منهما.

وقالت والدتها كوليت لوسائل الإعلام البريطانية بمناسبة توقيع العقد مع الشركة الموسيقية: quot;زوي تطير على جناحين فرحًا بهذا الإنجاز. فالشركة لا توقع عقودها الا مع القلة التي تؤمن بأنها ذات مواهب غير عادية. وشعورنا في هذه الأسرة الصغيرة لا يصدّق إزاء هذا العرفانquot;.

لمشاهدة الفيديو: