قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بقيت الصغيرة بيتي إلستون مفقودة خمسة أيام، والبحث جارٍ عنها، فعادت إلى المنزل في ثياب جديدة. ابنتها، لورا كومينغ، تجدّ لحلّ اللغز.

إيلاف من بيروت: في عام 1929، كانت بيتي إلستون في الثالثة من عمرها، تلهو على الشاطئ. وفجأة، توقفت عن اللهو. لخمسة أيام متتالية، بحث الجميع بلهفة عن الفتاة الصغيرة المفقودة؛ وإذ هي تظهر فجأة في بيتها بصحة جيدة، ترتدي ملابس جديدة.

"مفقودة لخمسة أيام" Five Days Gone (مؤلف من 288 صفحة، منشورات سكريبنر) قصة عاطفية وقصة مؤثرة، تقص فيها لورا كومينغ حكانية بحث عن خمسة أيام في حياة أمها، خمسة أيام لا تتذكر منها أمها شيئًا على الإطلاق.

طوال حياتها، عرفت كومينغ عن هذا اللغز، غير أن التفاصيل كانت قد دفنت بمرور الزمن. لقد انتظرت طويلًا، إلى أن صارت بالغة ومتزوجة ولها أولاد، حتى تنطلق مع أمها في رحلة استكشاف تفاصيل ما حدث.

شديدة الدقة
بيتي إلستون هي ابنة جورج وفيدا إلستون بالتبني، وهما زوجان كانا في منتصف عمرهما عندما كانت هي في الثالثة. كان اسمها حين ولادتها غرايس بلانشار. عند تبنيها، تغيّر اسمها إلى بيتي إلستون، ولم تعرف شيئًا آخر عن هذه المسألة، حتى بدأ البحث في ستينيات القرن الماضي.

في خلال الكتاب، تبدو كومينغ شديدة الدقة في وصف تفاصيل المنزل، حيث ترعرعت بيتي، وذلك من خلال وصف فيدا وجورج، كذلك المدن التي عاشت فيها، وحياتها، واختفائها خمسة أيام، والناس في هذه المدن. أُعطيت كل شخصية في القصة حياة خاصة بها ودورًا تؤديه في قصة الاختطاف.

من وجهة نظر كوممينغ، كان كل شخص في بلدة كنيسة سانت ليوناردز على الساحل الإنكليزي الشمالي في لينكولنشاير، يعرف بعض التفاصيل، أو كلها أحيانًا، عن ولادة بيتي وتبنيها. كلهم، باستثناء بيتي.

في المتاهة
كانت متاهة البدايات المفتوحة والنهايات المقفلة والانعطافات الجذرية في حياة الأم (بيتي) وابنتها (كومينغ) كبيرة ومربكة، غير أنه بسبب حماس كومينغ وفضولها، كان يمكن البحث أن يتوقف قبل أن يبدأ. وكوممينغ ناقدة فنية وصحافية ومؤلفة، تتمتع بفهم للغة يجعلها تتدفق عبر منعطفات قصتها، وكأنها تتابع أصغر التفاصيل في هذا البحث عن خمسة أيام مفقودة، مصممة على معرفة ما إذا كانت أمها قد اختطفت، وعلى معرفة أسرار مولدها هي نفسها.

يبدو من كتابات كومينغ عن جورج إلستون أنها لا تحب أباها ذلك الحب الجم. في البداية، كان شديد الاعتزاز بابنته، غير أنه ابتعد عنها، وهذا أثر سلبًا في العلاقة بينهما. ما أساء إليها، لكنه توقف عن الاهتمام بها.

تصف كومينغ فيدا بأنها عطوفة، لكنها بعيدة قليلًا: "فيدا لم تلاعب بيتي... على بيتي البقاء داخل الحديقة خلف السياج... أو البقاء في داخل المنزل مع فيدا. بطبيعة الحال، مع الإدراك المتأخر، يجب أن تكون لهذا الأمر علاقة بعملية الاختطاف...".

لقطات حزينة
تكثر الصور في الكتاب، فجورج يهوى التصوير الفوتوغرافي. مع ذلك، وفي العديد من الحالات، تصف كومينغ هذه الصور بأنها "لقطات للحظات حزينة في حياة بيتي".

رحلة كومنيغ البحثية طوال أعوام عدة في أنحاء إنكلترا أوصلتها إلى الحقيقة. وما عملية الخطف هذه في النهاية إلا مجرد تفصيل صغير في اللغز. ومعرفة حقيقة الحدث تتطلب مزيدًا من الغوص في المتاهة حتى تتيقن المؤلفة من ولادة بيتي.

"مفقودة لخمسة أيام" كتاب يصعب الوقف عن قراءته. حتى القصص الجانبية فيه تثبت أنها استعارة لحياة فتاة صغيرة نمت من دون ماضٍ. إنها نهاية مرضية لغموض غريب.

أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن "نيويورك جورنال أوف بوكس". الأصل منشور على الرابط:
https://www.nyjournalofbooks.com/book-review/five-days-gone-mystery-my-mothers-disappearance-child