يشرح المؤرخ البريطاني توم هولاند عمق تأثير المسيحية في البشرية، وكيف ترسخت مبادئها وانتشرت، وكيف قلب المسيح مفاهيم العالم الإلهية والإنسانية.

"إيلاف" من بيروت: في كتابه الجديد "السيادة" Dominon، (المؤلف من 624 صفحة، منشورات بايسيك بوكس 18,99 دولارًا؛ ومنشورات ليتل براون، 20 جنيهًا إسترلينيًا)، يستفيض المؤرخ البريطاني توم هولاند في شرح كيف غيّرت المسيحية العالم، وتركت تأثيرًا كبيرًا في أعظم الثورات، مسلطًا الضوء على عمق تأثير المسيحية في البشرية، وكيف ترسخت مبادئها وانتشرت، وبقيت متجذرة عند العالم البريطاني تشارلز داروين بعد تبنيه الإلحاد، عندما وجد أن دورة الحياة عند الدبور النمسي تتعارض مع اللاهوت الطبيعي، بسبب الطريقة التي تتغذى بها من مضيفها وبطء تطور بيضها.

جولة عبر التاريخ المسيحي
يتمحور الكتاب حول المسيح الذي يعاني ويموت على واحدة من أكثر أدوات التعذيب بشاعة التي ابتكرها الإنسان، والتي غيرت الطريقة التي رأى بها البشر الله وبعضهم البعض؛ وكان بولس الرسول، أحد تلامذة المسيح، هو من أدرك ضخامة هذا الحدث وبلوره بشعاره، "لَيْسَ يَهُودِيٌّ وَلاَ يُونَانِيٌّ. لَيْسَ عَبْدٌ وَلاَ حُرٌّ. لَيْسَ ذَكَرٌ وَأُنْثَى، لأَنَّكُمْ جَمِيعًا وَاحِدٌ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ".

يقدم الكتاب سلسلة من الصور الحية لبعض الشخصيات الرئيسة في التاريخ المسيحي: القديس بولس، القديس أوغسطينوس، بيتر أبيلارد، كاترين من سيينا، وغيرهم. وكل هذه الشخصيات مضمنة في سياقاتها التاريخية، حيث ينتقل الكتاب من أوغسطس قيصر إلى حركة ''مي تو''، وهي حركة نسائية اجتماعية مناهضة للتحرش وأنواع العنف الجنسي كافة ضد النساء.

يأخذنا هولند في الكتاب عبر التاريخ المسيحي الغربي، ويُظهر كيف قلب حدث المسيح تقريبًا كل مفاهيم العالم الإلهية والإنسانية. وقد رسم كل فترة أو موضوع بشكل جيد، يتميّز بطابع إيضاحي ويستكشف الفلسفات والأحداث الأساسية التي يوضحها.&

نرى في الكتاب المسيحية في أفضل وأسوأ حالاتها على مدى أكثر من ألفي عام، كما يعرض أنماط الفكر والنقاش المتكررة، وكيف أن النظريات الأساسية للثورة الكوبرنيكية كانت في الأساس مسيحية، وقلبت المفاهيم الغربية (الأرسطية) والشرقية (الكونفوشيوسية) للكون.

مبادئ المسيحية
يجادل هولاند بأن جميع المعايير الأخلاقية والاجتماعية الغربية هي نتاج الثورة المسيحية. يلازمه ادّعاء القديس بولس أن الله اختار الأشياء الضعيفة والحمقاء في العالم ليُخجل الأقوياء، ولأن يقود النقطة إلى الوطن، التي ربما يكون قد نظر فيها إلى بداية إنجيل لوقا.&

انطلاقًا من هذه النقطة، تظهر امرأة شابة يهودية تُدعى مريم العذراء كانت حامل بيسوع، تدعو إلى مناصرة الحق، وتشير إلى أن الله يقف مع الفقراء بسبب الظلم الذي كانوا يتعرّضون له في تلك الحقبة من التاريخ. وبحسب رأيه، هذا هو ما يجب وضعه في الميزان ضد حقول القتل التي اُرتكبت باسم المسيحية.

مقارنة الثورات بالإمبراطوريات المسيحية
يغوص هولاند في الثورات الملحدة (فرنسا وروسيا الشيوعية وألمانيا النازية) ويجادل بأنها تتلاءم مع نمط من الفكر المسيحي (العالمي والطوباوي)، وكما رأى ماركيز دي ساد وفريدريش نيتشه، بأنه عندما يزيل الإنسان الله من المعادلة فإنه يخسر ما يأتي مع إله الصليب، يعلق هولاند بالقول إنه بإمكاننا التبشير بحقوق الإنسان بكل الوسائل المتاحة، لكن إذا لم تكن للبشر أي قيمة جوهرية، سيصبح من المقبول إزالة أولئك الذين يعترضون طريق مشروعنا المثالي.

يقارن هولاند هذه الثورات بالإمبراطوريات المسيحية وقصصها المؤسفة من الشر وإساءة المعاملة. الفرق، كما يفترض، هو أنه على الرغم من أن الشر يتم ارتكابه في كثير من الأحيان باسم الإله المصلوب، من طريق وضع هذا الصليب بجوار مناجم الفضة في المكسيك أو مزارع العبيد في جزر الهند الغربية، فإن هذه الأفعال تسبب دمار فاعليها.

لا يُعد الكتاب تاريخيًا بالمعنى الدقيق للكلمة. على الرغم من أن معظمه يأخذ شكل ومضمون كتاب التاريخ، فإنه في الواقع تعليق على عصرنا الحالي بطريقة مثيرة للجدل. والسؤال الذي يدور في كل فصل، والذي يُطرح صريحًا في النهاية، هو: إن كان معظم ما نقدره في القرن الحادي والعشرين كغربيين يعود أساسه إلى المسيحية؛ فهل يمكن البقاء على قيد الحياة بإزالة هذا الأساس؟.


أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن "غارديان" و" إكونوميست". الأصلان منشوران على الرابطين:
https://www.theguardian.com/books/2019/nov/21/dominion-making-western-mind-tom-holland-review

https://www.economist.com/books-and-arts/2019/08/29/darwin-was-more-christian-than-he-thought