إيلاف من بيروت: بالتزامن مع الصعود الاقتصادي اللافت للصين خلال القرن الواحد والعشرين، يتنبأ كتاب أسترالي جديد بأن اللغة الصينية لديها فرص كبيرة لأن تصبح لغة عالمية أكثر حضورًا، وتنافس اللغة الإنكليزية المتسيدة بطبيعة الحال.

ويبحث الدكتور جيفري جيل من جامعة فليندرز في كتابه "صعود اللغة الصينية كلغة عالمية: التوقعات والعقبات" The Rise of Chinese as a Global Language التوسع في لغة الماندرين وأنواع أخرى من اللغة الصينية في ظل وجود أكثر من 100 مليون شخص يدرسونها خارج الصين.

يعتمد الكتاب على التحقيق في استخدام اللغة الصينية، وتصورات الناس ومعتقداتهم، كما يحلل الآثار المترتبة على اعتمادها على نطاق واسع لمجموعة من الأسباب من قبل الأفراد والحكومات والمنظمات، وفقًا لـ "سكاي نيوز عربية".

ويرصد الأكاديمي الأسترالي في كتابه مكونات القدرة التنافسية الشاملة للغة، التي تحدد الموارد التي يمكن الوصول إليها من خلال اللغة والفوائد التي يمكن أن تجلبها للأشخاص الذين يتحدثونها. وتتلخص في عدة عوامل منها: التنافسية الثقافية، الاقتصادية، السكانية، العلمية، إلى جانب التنافسية التعليمية، والجيوسياسية.

في الوقت الذي لم تحقق أي لغة أخرى مكانة اللغة الإنكليزية، كونها لديها كل العوامل التي جعلتها لغة عالمية، ومع ذلك فإن الكتاب يسلط الضوء على مكانة اللغة الصينية على المستوى العالمي، التي لم تحظ باهتمام كافٍ من اللغويين التطبيقيين، بحسب جيل.

يرجع جيل عوامل العوامل الرئيسية التي تدعم صعود اللغة الصينية ورغبة كثير من الناس في تعلمها إلى الأهمية الجيوسياسية للصين، وتزايد عدد المتحدثين بالصينية حول العالم، وكذلك بفعل القوة الاقتصادية للصين وتأثيرها في العالم.

ويقول خبير اللغويات الدكتور جيل، الذي دَرَّسَ أيضًا في جامعات الصين إن نظام الكتابة الخاص باللغة الصينية يمثل تحديًا للتعلم والاستخدام، لكن العائق الرئيسي أمام تحولها إلى لغة عالمية هو افتقارها إلى الارتباط بالثقافة الشعبية والعلوم والتكنولوجيا والتعليم والبحث.

يرى جيل في كتابه أن اللغة الإنكليزية ستستمر في كونها اللغة العالمية الرئيسية، لكن في نفس الوقت هناك شواهد عديدة تشير إلى استخدام اللغة الصينية إلى جانب اللغة الإنجليزية في مزيد من المواقف على المستوى العالمي.

على سبيل المثال: العديد من المطارات حول العالم لديها الآن لافتات صينية، كما أن اللغة الصينية أصبحت أكثر وضوحًا في المناطق التجارية والتجارية في المدن مما كانت عليه قبل بضع سنوات فقط. ومن المرجح أن يزداد هذا التعايش بين اللغتين الإنكليزية والصينية كلغات عالمية على المدى المتوسط.

ولا يتوقع جيل أن تصبح اللغة الصينية هي اللغة العالمية الوحيدة على المدى القصير إلى المتوسط بالنظر إلى الفجوة بين استخدام وحالة اللغتين الصينية والإنكليزية في الوقت الحالي، مرجعًا أي استبدال طويل المدى للغة الإنكليزية باللغة الصينية كلغة عالمية يمكن أن ينبع من أن تصبح الصين هي اللغة العظمى في العالم.