قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من بيروت: ينتمي ألكسندر بينالا وميمي مارشان إلى الدائرة المغلقة للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وزوجته وبريجيت. الأول كان الحارس الشخصي للرئيس منذ قبل وصوله إلى قصر الإليزيه، الثانية رئيسة وكالة تصوير متخصصة في إمداد الصحافة الفرنسية بالصور، وكان مهندس الأغلفة في "باريس ماتش" التي شكلت، قبل الانتصار الانتخابي في عام 2017، صورة ماكرون كزوجين ساحرين ورائعين.

تقول صحيفة "إل بايس" الإسبانية إنه في 5 نوفمبر الجاري، حُكم على بينالا بالسجن ثلاث سنوات، سيضطر إلى قضاء واحدة منها في المنزل مرتديًا سوارًا أمنيًا. فقد تم اتهامه بضرب المتظاهرين في 1 مايو 2018، بينما كان لا يزال يعمل مع ماكرون، واستخدام جوازات السفر الدبلوماسية بشكل غير قانوني عندما تم طرده من قصر الإليزيه. وقد أعلن أنه سيستأنف هذا الحكم.

مسائل مسته عن قرب

لم تكن الأمور أفضل كثيرًا بالنسبة إلى مارشاند. في الصيف الماضي، أمضت بضعة أسابيع في السجن. والسبب هو أن قاضيا وجه لها اتهامًا في قضية تتعلق بالرئيس السابق نيكولا ساركوزي. أطلق سراحها تحت المراقبة، وانتهكت شرط عدم التحدث إلى الآخرين.

يعكس سقوط بينالا ومارشاند، قبل أقل من نصف عام من الانتخابات الرئاسية، سمة من سمات تفويض ماكرون في فرنسا: المسائل التي مسته عن قرب إلى حد ما، كتلك الخاصة بالحارس الشخصي السابق. يتعلق الأمر بالصداقات غير الحكيمة أو الأخطاء في اختيار الموظفين أو المستشارين، أكثر من ارتباطه بفضائح بعض أسلافهم.

لا ضرورة للعودة إلى فرانسوا ميتران، الذي اتسم انتقاله إلى السلطة بين عامي 1981 و 1995 بحوادث مثل الهجوم الذي ارتكبته أجهزة المخابرات ضد سفينة غرينبيس، أو نظام التنصت على المكالمات الهاتفية الذي نظمه الإليزيه، أو الأسرة السرية، أو مرضه.

انتهى الأمر بخليفة ميتران، جاك شيراك، بعد تركه منصبه في عام 2007، كأول رئيس تُدينه المحاكم. فقد حُكم عليه بالسجن عامين بتهمة الاختلاس، وهي عقوبة لم يكن يجب أن يقضيها. كما أدين ساركوزي، خليفة شيراك، في العام الماضي بالفساد والتمويل غير القانوني، وقد استأنف الاتهامات.

وشهد خليفة ساركوزي، فرانسوا هولاند، فضيحة كبيرة في عام 2013 عندما تم اكتشاف أن وزير ماليته، جيروم كاهوزاك، احتال على الخزانة واحتفظ بحساب في سويسرا وسنغافورة، لكن بقية فترة ولايته كانت هادئة.

ربما لا توجد

ماذا عن ماكرون؟ لماذا لم يواجه فضيحة كبيرة؟ "ربما لا توجد فضيحة حقيقية، وعلينا أن نتقبل هذا الأمر".

كتب الصحفي الاستقصائي جيرار دافيت مع زميله في صحيفة "لوموند" فابريس لوم كتابه "الخائن والعدم" Le Traître et Le Néant (638 صفحة، منشورات فايار، 44.25 دولارًا)، وهو مجلد يزيد على 600 صفحة، بناءً على عشرات الشهادات، مسيرة ماكرون المهنية، وهما يصورانه بأنه سياسي ذكي وماهر للغاية ومن دون مبادئ. لكنهما لم يكشفا عن فضائح. يقولان: "مع هولاند، بحثنا لكننا لم نعثر على شيء. في بعض الأحيان لا يوجد فضائح. ربما يكون الرؤساء مستقيمين ونزيهين أو أذكياء جدا".

يكملان: "يمكن أن نضيف أن ماكرون شاب. ومقارنة بعهد ساركوزي، أصبح الغش الآن أكثر صعوبة، وهناك المزيد من الضمانات: الهيئة العليا للشفافية، والعدالة المالية، ووسائل الإعلام التي تتحقق من كل شيء". يلاحظ دافيت: "[المجلة البحثية] ميديابارت لم تتعامل مع قضايا تتعلق بماكرون، فهي قليلة جدًا، وهذا هو سبب وجوده في الإليزيه".

في عام 2016، كتاب دافيت ولوم كتباهما "على الرئيس ألا يقول ذلك" Un Président Ne Devrait Pas Dire Ça استنادًا إلى سنوات من المحادثات مع هولاند، ولم يكشفا أيضًا عن أي فضائح. سبب الفضيحة صدق كلام الرئيس عن وزرائه وعن فرنسا وعن نفسه.

على الرغم من كون "الخائن والعدم" من أكثر الكتب مبيعًا، لن يؤثر على قرار ماكرون إعادة الترشح للرئاسة، فهو مصمم على ذلك في أبريل 2022، وهو المفضل في جميع استطلاعات الرأي.

عثرات لا فضائح

من دون فضائح، صحيح، لكن ثمة عثرات بسبب الأصدقاء. ليس بينالا ومارشاند فحسب. وُجِّهت لوزيرة الصحة السابقة، أنييس بوزين، لائحة اتهام في سبتمبر الماضي بسبب إدارة الوباء. وحوكم وزير الشركات الصغيرة والمتوسطة، آلان جريست، في أكتوبر لفشله في الإعلان عن جزء من أصوله عندما تم تعيينه في هذا المنصب، ومن المتوقع صدور الحكم في ديسمبر المقبل. وزير العدل نفسه، المحامي النجم السابق إريك دوبوند موريتي، متهم بالوقوع في تضارب مصالح.

بقاء جريسيت ودوبوند موريتي وزيرين يتناقض مع ما وعد به ماكرون في حملة عام 2017: "من حيث المبدأ، يجب أن يترك الوزير الحكومة إذا وجهت إليه تهمة".

يبدو أن ذلك لا يهم. فماكرون لا يتخلى بسهولة عن وزرائه. أما الأصدقاء، هذا يعتمد على قربهم منه. لقد تم استبعاد بينالا من دائرة ماكرون؛ وبقيت مارشاند. كشفت "ميديابارت" عن محادثة هاتفية شجعت فيها بريجيت ماكرون ميمي مارشاند بعد إطلاق سراحها من السجن هذا الصيف. قالت لها: "عليك أن تتماسكي".


أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن "إل بايس".