قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

طلال سلامة من برن (سويسرا): تستقطب مستشفى جامعة زوريخ أنظار العديد من خبراء جراحة الدماغ حول العالم. اذ بدأ الاسبات (Hibernation) يدخل عالم العمليات الجراحية المتعلقة بمعالجة تمدد الأوعية الدموية بالدماغ. يذكر أن تمدد الأوعية الدموية (Aneurysms) إنتفاخ يشبه البالون في الشرايين. ويمكن أَن يتشكل في الشرايين بمختلف أحجامها. يحدث تمدد الأوعية الدموية عندما يجبر ضغط الدم، الذي يعبر جزء ضعيف من شريان ما بالدماغ، الجدران على الإنتفاخ للخارج. مع ذلك، لا تعتبر جميع حالات تمدد الأوعية الدموية خطرة. لكن إذا ما مدّت هذه الإنتفاخات الشريان بصورة ضخمة فإن الجدران قد تنفجر تاركة بالتالي المصاب ينزف إلى الموت. كما أن تمدد الأوعية الدموية، الذي يؤدي إلى نزيف في تجويف الدماغ، يمكن أن يؤدي إلى الجلطة الدماغية وحتى الموت.

في ما يتعلق بالحالات النادرة والاستثنائية، لا سيما عندما يكون حجم تمدد الأوعية الدموية كبيراً ما لا يسمح للجراحين تطبيق التقنيات العلاجية التقليدية، يلجأ الجراحون السويسريون اليوم الى تخفيض حرارة الجسم تدريجياً ما يخولهم تفادي خطر وفاة المريض، تحت المبضع، الذي يلامس 85 في المئة عادة. هكذا، يتم تخفيض حرارة الجسم تدريجياً، الى ما تحت 35 درجة مئوية، لغاية الوصول الى نوع من الاسبات العام لوظائف الجسم الحيوية. وتدوم حالة الاسبات هذه حوالي 20 دقيقة لا أكثر. ما يخول الجراحون القيام بمهمتهم بعيداً عن أي عملية نزف للدماغ. ما يسمح لهم أيضاً تفادي تمزق الأوعية الدموية المصابة بخلل التمدد.