قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

طلال سلامة من برن (سويسرا): ان داء القلس المعدي المريئي (Gastroesophageal Reflux Disease) ليس فقط الاحساس باللذع والحرقة بالمري مع أن اللذع هو العارض الأكثر شيوعاً لدى المرضى. في الحقيقة، فان هذا المرض ينتج عن جزر الحموضة المعدية وأحياناً المفرزات الصفراوية بصورة راجعة الى المري. ما يؤول الى تخريش في مخاطية المري ويسبب الالتهاب. بدوره، يؤدي تخريش مخاطية المري الى حدوث الاختلاطات كما تضيق المري والقرحات. لا بل أنه يرفع قليلاً خطر اصابة المريض بسرطان المري! لتعقيد الأمور على المرضى، أكثر فأكثر صحياً، نجد فئة منهم مصابة كذلك بخفقان أو تسرع القلب البطيني الانتيابي وهو عبارة عن نوبات متكررة من التسرع الأذيني. وهذه النوبات لها بداية مفاجئة. يصاب المرضى بثلاث نوبات على الأقل، سنوياً.

في هذا الصدد، يؤكد لنا الباحثون في مستشفى جامعة بازل السويسرية أن مرض القلس المعدي المريئي لا علاقة له بتسبيب خفقات القلب كونهما مرضين منفصلين قد يستهدفان أحياناً نفس المريض لسلسة من العوامل البيولوجية والنفسية.

في ما يتعلق بمرض القلس المعدي المريئي، وبغض النظر عن كيفية معالجة خفقان القلب، فان الأطباء السويسريين ينصحون المرضى بتناول حبة من دواء quot;غافيسكونquot; (Gaviscon) بعد الغذاء وأخرى بعد العشاء. كما ينصحون المرضى بتفادي أكل الأطعمة، الساخنة أم الباردة كثيراً، وكذلك الأطعمة الحرة أم صعبة الهضم. علاوة على ذلك، ينبغي على مرضى القلس المعدي المريئي تفادي التدخين والكحول والمشروبات الغازية. وعليهم كذلك ألا يذهبوا الى النوم مباشرة بعد وجبة العشاء. عموماً، عليهم أن يأكلوا وجبات خفيفة متكررة، خلال النهار.