قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

توفي 1500 شخص في فرنسا نتيجة موجة الحر التي عاشها هذا البلد الأوروبي بين يونيو ويوليو الماضيين، وفق ما أعلنته وزيرة الصحة أنييس بوزين السبت. وأوضحت الوزيرة أن هذا العدد من الوفيات أقل بعشر مرات من ذلك الذي سجل في 2003، مشيدة بأداء العاملين في القطاع الصحي وطواقم المؤسسات المخصصة لإيواء المسنين. 

خلفت موجة الحر التي ضربت فرنسا في يونيو ويوليو الماضيين مقتل 1500 شخص، حسب ما أعلنته وزيرة الصحة أنييس بوزين السبت، مشيرة في الوقت نفسه أن عدد الوفيات المسجلة هو أقل بعشر مرات مما سجل خلال صيف 2003.

وأوضحت الوزيرة الفرنسية على أثير إذاعة "فرانس أنتر" و"فرانس أنفو" أن "موجة الحر في 2003 استمرت عشرين يوما. وهذه السنة شهدنا 18 يوما من الحر في فصلين، لكنها شديدة جدا وغطت مناطق واسعة جدا من الأراضي في الموجة الثانية" و"بدرجات حرارة مرتفعة جدا".

ورغم هذا العدد الكبير من الوفيات، أشادت بوزين بالعمل الذي قامت به السلطات الفرنسية في الحد من عدد الوفيات. وقالت الوزيرة الفرنسية: "نجحنا في خفض عدد الوفيات عشر مرات بفضل الوقاية والرسائل التي يفهمها السكان بشكل جيد"، مشيدة بأداء العاملين في القطاع الصحي وطواقم المؤسسات المخصصة لإيواء المسنين.

وكانت فرنسا شهدت أعلى درجة حرارة في يونيو، بلغت 46 درجة مئوية في جنوب البلاد في 28 حزيران وللإشارة، أدت موجة الحر في 2003 إلى وفاة 15 ألف شخص بين 04 و18 أغسطس خصوصا في منطقة العاصمة ووسط البلاد. أما في 2007، فبلغ عدد الذين توفوا بسبب الحر خلال فصل الصيف 19 ألفا و490 شخصا.