قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

"إيلاف":& كشف باحثون بريطانيون أنه بات بمقدورهم تحديد نوع الخرف الذي يعانيه الشخص من مجرد الطريقة التي يمشي بها. وقالوا إن الأشخاص الذين يعانون من خَرَف أجسام ليوي يمشون بطريقة مختلفة عن الأشخاص المصابين بمرض الزهايمر.

وأوضح الباحثون أنهم اكتشفوا من دراستهم التي أجروها في جامعة نيوكاسل أن مصابي خَرَف أجسام ليوي يغيرون خطوات مشيهم بشكل أكبر، وتكون خطواتهم متفاوتة الوقت والطول، ويكونوا غير متماثلين عندما يتحركون، مقارنة بمصابي الزهايمر.
وتعني تلك الدراسة أن هذه هي أول مرة يتمكن فيها الأطباء من تشخيص الأفراد الذين يعانون من أنواع الخرف الفرعية فقط عبر تحليل طريقة مشيهم، وهو ما ينفي الحاجة لإخضاع البعض منهم لمسح بأدمغتهم، حسبما ذكرته صحيفة الدايلي ميل.

وحلّل الباحثون في الدراسة الطريقة التي يمشي بها 110 شخصاً، منهم 29 فرداً بالغاً لا يعانون من أعراض الخرف و36 مصابين بالزهايمر و45 بخرف أجسام ليوي. وقال الباحثون إنهم وجدوا أن المصابين بخرف أجسام ليوي لديهم طريقة مشي مميزة وأن تحليل مشية الناس يمكن أن يحدد بدقة 60 % من أنواع مرض الخرف الفرعية.

ونقلت الدايلي ميل بهذا الصدد عن دكتور ريونا مكاردل، الباحثة التي أجرت الدراسة، قولها "يمكن أن تعكس الطريقة التي نمشي بها التغييرات التي تطرأ على التفكير والذاكرة والتي تسلط الضوء على ما نعانيه من مشكلات بأدمغتنا، مثل الخرف". وتابعت بقولها "نتائج تلك الدراسة مثيرة للاهتمام بالفعل لأنها تبين أن المشية قد تكون أداة مفيدة يمكن الاستعانة بها بفعالية ضمن أدوات التشخيص المعروفة للخرف".


أعدت "إيلاف" المادة بتصرف عن صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية، الرابط الأصلي أدناه
https://www.dailymail.co.uk/health/article-7481911/Scientists-claim-tell-type-dementia-patient-way-WALK.html


&