قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

"إيلاف": قال علماء إن الكربون المنبعث من دخان الحرائق المشتعلة بغابات الأمازون من الممكن أن يؤدي بشكل مباشر لتسريع ذوبان الأنهار الجليدية الاستوائية في جبال الأنديز.

وأشار العلماء إلى أن احتراق الكتلة الحيوية في جنوب غرب الأمازون يؤدي إلى إطلاق الهباء الجوي مثل الكربون الأسود الذي ينفجر من حوض الأمازون ( وهي غابات الأمازون الواقعة بكل من البرازيل، بيرو وبوليفيا ) إلى نهر زونغو الجليدي البوليفي.

ووفقاً للباحثين الذين توصلوا لتلك النتيجة من جامعة ولاية ريو دي جانيرو، فإن هذه الأجزاء الكربونية الداكنة تستقر بعد ذلك في الثلج، وقد تسرع ذوبان الأنهار الجليدية في الأنديز. وبتركيزهم التحاليل التي أجروها بهذا الخصوص على الفترة من 2007حتى 2010 وقت أن كانت مواسم الحرائق هي الأشد بالنسبة لحوض الأمازون، اهتم الباحثون بدراسة عدم وجود انعكاس للثلوج بسبب تغطيته بالكربون الأسود وحده أو الكربون الأسود في وجود كميات من الغبار المبلغ عنها سابقاً.

وأسفرت جهودهم عن إظهار حقيقة أن الكربون الأسود أو الغبار وحده يمكنه زيادة ذوبان الأنهار الجليدية السنوية بنسبة 3 إلى 4 % أو بنسبة 6 % حال وجودهما سوياً. وحال كانت تركيزات الغبار مرتفعة، فيمكن للغبار وحده أن يزيد معدل الإذابة السنوي بنسبة تتراوح بين 11 إلى 13 % وبنسبة تتراوح بين 12 إلى 14 % في وجود الكربون الأسود. وأظهرت النتائج البحثية في نفس الوقت أن تأثير حرق الكتلة الحيوية للأمازون يعتمد على مقدار الغبار الناتج عن الحرائق الذي ينتهي في الثلج.

أعدت "إيلاف" المادة بتصرف عن صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية، الرابط الأصلي أدناه
https://www.dailymail.co.uk/sciencetech/article-7735713/Smoke-Amazon-rainforest-fires-increase-melting-glaciers-Andes-1000-miles-away.html