قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

"إيلاف": أوصت وزارة الصحة في اليابان بفرض حظر على زرع الأجنة البشرية المعدلة وراثياً، وحذرت من أن مثل هذه العمليات يمكن أن تؤدي لظهور سوق ل "الأطفال المصممين حسب الطلب". وأفادت تقارير بأن لجنة من الخبراء هي التي أصدرت ذلك الحظر بعد تأكيدها أن السماح بإجراء مثل هذه العمليات يُشَكِّل مخاطر وخيمة على الصحة بالنسبة للرضيع والأجيال المقبلة.

ولم تبد اللجنة اعتراضها على تلك البحوث المتواصلة بشأن التعديل الوراثي للأجنة البشرية لكونها من الوسائل المميزة التي قد تطرح أفكاراً ورؤى محتملة عن الأمراض الوراثية وغيرها من المخاوف الصحية، لكنها قصرت مخاوفها على فكرة السماح لأي من تلك الأجنة المعدلة وراثياً بأن يتم زرعها في أرحام السيدات، وفقاً لصحيفة الدايلي ميل.

وكانت الحكومة اليابانية وافقت العام الماضي على إجراء تعديلات وراثية بالأجنة البشرية، ومعروف أن أشهر طرق التعديل الوراثي للأجنة تعرف اختصاراً ب CRISPR أو ( التكرارات العنقودية المتناظرة القصيرة منتظمة التباعد )، وهي الطريقة التي تستخدم إنزيماً مستمداً من البكتيريا التي يمكن أن تقطع أحد أحبال الحمض النووي في مكان معين، ومن ثم إنشاء فتحة، تُدمَج بها شرائح جديدة في مكانها.

ومضت الدايلي ميل تشير إلى أن ذلك الإجراء محظور قانوناً في الوقت الحالي في كل من فرنسا، ألمانيا وبريطانيا، وأن الحكومة الصينية سبق لها أن أعلنت مطلع العام الجاري أنها بصدد توسيع قوانينها التي تنظم الطريقة التي يمكن أن يستخدم بها تعديل الجينوم.

أعدت "إيلاف" المادة بتصرف عن صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية، الرابط الأصلي أدناه
https://www.dailymail.co.uk/sciencetech/article-7761711/Japans-health-ministry-recommends-ban-implanting-human-gene-edited-human-embryoes.html