قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

"إيلاف": كشفت دراسة حديثة عن تزايد معدل الأميركيين الذين ينقلون للمستشفى بسبب تعرضهم لإصابات ناتجة عن استخدام الهواتف المحمولة بمقدار 3 أضعاف في 10 أعوام فقط !
هذا وقد سجَّلت قاعدة بيانات وطنية تشمل 100 مستشفى بكافة أنحاء الولايات المتحدة دخول 2501 حالة إصابة ناتجة عن الهاتف المحمول لقسم الطوارئ بالمستشفيات خلال الفترة بين عامي 1998 و2016. وبإجراء تقدير استقرائي لكافة الحالات في جميع أنحاء البلاد، قدَّر الباحثون دخول أكثر من 76 ألف أميركي أقسام الطوارئ بالمستشفيات خلال نفس الفترة نتيجة تعرضهم لإصابات لحقت بهم نتيجة قيامهم بإرسال رسائل نصية من هواتفهم أثناء المشي، إرسال رسائل نصية أثناء القيادة، ممارسة لعبة بوكيمون غو أو تعرضهم لإصابة جسدية عن طريق الهاتف.

لكن العدد الأكبر من حالات الإصابة بدأ يظهر مؤخراً، فبينما كان العدد 9 حالات جديدة من كل مليون شخص في 2007، فقد تضاعف في 2016 ليصل ل 29 لكل مليون شخص. ونقلت بهذا الصدد صحيفة الدايلي ميل البريطانية عن دكتور بوريس باسكوفر، الباحث المشارك بالدراسة، قوله "مع اكتساب الهواتف المحمولة شعبية أكبر، فربما أصبحت أيضاً أكثر خطورة. وبينما كانت تقتصر الإصابات الناتجة عن استخدام الهواتف المحمولة بشكل كبير على الحوادث المرتبطة بالقيادة، لكن بدأت تتكشف مؤخراً وسائل أخرى تقود للإصابة بسبب الهاتف المحمول، لم تكن معروفة من قبل".

ونوه بوريس في نفس السياق إلى أنه واستناداً للبيانات التي توافرت لهم، فقد اتضح أن أكثر من 14 ألف أميركي تعرضوا لإصابات بسبب الهواتف المحمولة نتيجة تشتت انتباههم منذ عام 1998، وكان تشتتهم إما للتحدث في الهاتف أثناء القيادة، إرسال رسائل نصية أثناء القيادة أو كذلك لاستخدامهم الهاتف لغرض ما أثناء مشيهم.&


أعدت "إيلاف" المادة بتصرف عن صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية، الرابط الأصلي أدناه
https://www.dailymail.co.uk/health/article-7759975/Soaring-rates-Americans-hospitalized-cell-phone-injuries.html