قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

"إيلاف": قال باحثون أميركيون إن هناك دائرة محدد في الدماغ، كانت ترتبط سابقاً بالإفراط في تناول الطعام، يمكنها أيضاً تغيير التحكم في جزئية الدافع أو الحافز. وأضاف الباحثون، وهم فريق من جامعة جورجيا، أن تلك الدائرة تحوي هرمونات تُزيد مقدار ما نتناوله من أطعمة، وهو ما يجعلنا نطلب دلواً ممتلئاً بالفشار حين نشمه أثناء تواجدنا في دور السينما أو نبادر بشراء قطعة آيس كريم عند التواجد بأي من محلات السوبر ماركت.
واتضح من دراسة أجريت على فئران تجارب أنه حين تم تنشيط تلك الدائرة، افتقرت الفئران لقدرة السيطرة على دوافعها، وسرعان ما حاولت الوصول للأطعمة التي قدمها لهم الباحثون.&

وقال الباحثون إن نتائجهم هذه تعني أنه من الوارد أن ينجحوا يوماً ما في تطوير قرص دوائي يستهدف تلك الدائرة الموجودة في الدماغ لمنع الناس من الإفراط في الطعام أو اشتهاء الوجبات السريعة، على حسب ما نقلته عنهم صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية.

وعلقت على ذلك دكتور اميلي نوبل، الباحثة الرئيسية بالدراسة والأستاذة المساعدة بقسم علوم الأسرة والمستهلك بجامعة جورجيا، بقولها "هناك فسيولوجية أساسية في أدمغتنا تنظم قدرتنا على رفض فكرة (الاندفاع في الأكل). وبالإمكان تنشيط تلك الدائرة عبر تجارب على بعض الحالات والحصول على استجابات سلوكية معينة". وأشارت اميلي في نفس السياق إلى أنها تأمل أن يساعد هذا الكشف في تمكين الباحثين من تطوير عقار جديد ينشط تلك الدائرة العصبية لمقاومة الإفراط في الطعام والحد من السمنة.

أعدت "إيلاف" المادة بتصرف عن صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية، الرابط الأصلي أدناه
https://www.dailymail.co.uk/health/article-7786169/Scientists-brain-circuit-controls-food-impulsivity.html