قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

"إيلاف": وجد باحثون دنمركيون أن الأطفال الذين يكون وزنهم منخفض عند الولادة يكونوا أكثر عرضة للإصابة بالعقم عند البلوغ. وأشار الباحثون إلى أن نتائج دراستهم التي أجروها بهذا الخصوص أظهرت لهم أن الرجال الذين يولدون على 9 أشهر بوزن يقل عن 3 كيلو جرام يكونوا أكثر عرضة للإصابة بمشكلات العقم بنسبة 55 % مقارنة بمن هم أثقل منهم وزناً.

ومع هذا، فقد تبين للباحثين أنه لا توجد علاقة بين الفتيات الصغيرات اللاتي تولدن بوزن قليل وبين سن الحمل ومسألة العقم لديهن عندما يبلغن. ونوه الباحثون إلى أنهم يعتقدون أن نمو الجنين بشكل محدود في الرحم يُحدِث بعض العيوب في القضيب والخصيتين لدى المواليد الذكور، وهو ما يُصَعِّب حدوث الحمل حين يتزوجون في مراحل حياتهم التالية.

واكتشف الباحثون أن الرضع ذوي الأوزان القليلة يكونوا أكثر عرضة للإصابة بـ "الإحليل التحتي"، وهي الحالة التي لا تكون فيها فتحة مجرى البول عند طرف العضو الذكري، حيث يجب أن تكون.

وأشار الباحثون في هذا السياق إلى أن تلك الحالة تُصَعِّب على الرجل وضع السائل المنوي أثناء العلاقة الحميمة، كما اكتشفوا أن حالة "اختفاء الخصيتين" – التي تتسبب في الحد بشكل كبير من عدد الحيوانات المنوية – كانت أكثر شيوعاً بين الأطفال الذين يولدوا ناقصي الوزن.

وتوصل الباحثون، وهم فريق من جامعة آرهوس بالدنمارك، لتلك النتائج بعد تتبعهم وفحصهم 5594 رجلاً و5342 امرأةً، واكتشافهم أن الرجال الذين يولدون بعد انتهاء فترة الحمل كاملة بوزن يقل عن 3 كيلو جرامات يكونوا أكثر عرضة للإصابة بالعقم بنسبة 55 %.


أعدت "إيلاف" المادة بتصرف عن صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية، الرابط الأصلي أدناه
https://www.dailymail.co.uk/health/article-7785705/Boys-born-term-low-birth-weight-55-likely-infertile-adulthood.html