قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

أعلنت الدوائر الصحية في جمهورية الكونغو الديموقراطية الأحد أن أكثر من ثلاثة آلاف إصابة بفيروس إيبولا سجلت في البلاد منذ أغسطس 2018 بينما بلغ عدد الوفيات أكثر من ألفي شخص.

وأفادت آخر حصيلة للجنة المشتركة للتصدي للوباء صدرت السبت أن مجموع المصابين منذ بداية الوباء بلغ 3373 شخصا بمجموع وفيات بلغ 2231. وتكافح الكونغو الديموقراطية وباء فيروس إيبولا الذي أعلن انتشاره منذ الأول من أغسطس 2018. وينتشر المرض خصوصا في إقليمي شمال كيفو وإيتوري شرق البلاد.

من جهة أخرى، تقول السلطات الصحية إنها "تحقق في 341 إصابة مشتبهة". وتواجه عمليات مكافحة الوباء صعوبات بسبب انعدام الأمن الناجم عن انتشار ميليشيات عديدة في المناطق المتضررة. وقتل او جرح العديد من أفراد طواقم مكافحة إيبولا في هجمات في شمال كيفو وإيتوري.

وتستهدف هجمات أيضا منشآت لمكافحة إيبولا في هذه المناطق التي تنتشر فيها أعمال العنف منذ عقدين. ومنذ نوفمبر، قتل أكثر من مئتي مدني في هذه المنطقة التي تشهد هجمات تنسب إلى "القوات الديموقراطية المتحالفة"، المجموعة المسلحة الأوغندية الأصل.

وتشهد الكونغو الديموقراطية حاليا عاشر انتشار وبائي لإيبولا منذ 1976، وثاني أخطر وباء من هذا النوع بعد الوباء الذي تسبب بوفاة أحد عشر ألف شخص في غرب إفريقيا في 2014.