قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

"إيلاف": في دراسة مثيرة من نوعها، توصل باحثون إلى نتائج مفادها أن ولع الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بنوعية الأطعمة والوجبات السريعة قد يشجع مزيد من الأميركيين على تناول نفس الوجبات !
واكتشفت دكتور جيسيكا ميريك، أستاذة الدراسات الإعلامية المشاركة لدى جامعة ولاية بنسلفانيا، أن أولئك الذين يولون اهتماماً كبيراً بما يُنشَر في الأخبار عن عادات الأكل الخاصة بالرئيس ترامب ينظرون على الأرجح إلى الوجبات السريعة على أنها "خيار مقبول اجتماعياً".

كما وجدت ميريك أن هؤلاء الأشخاص ربما يكونوا أكثر ميلاً للمجاهرة بأنهم سيتناولون تلك الوجبات السريعة في القريب العاجل. ولم تتوقف نتائج ميريك وفريقها عند هذا الحد، بل أماطوا النقاب أيضاً عن أن الجمهوريين يكونوا أكثر ميلاً من الديمقراطيين بمقدار الضعف لتناول البرغر والبطاطس المقلية إذا تابعوا ما ينشر بالإعلام عن نظام ترامب الغذائي.

ورغم إظهار أول فحص خضع له ترامب كرئيس عام 2018 عن تمتعه بحالة صحية "ممتازة"، إلا أن ميريك أوضحت أن اهتمامها في تلك الدراسة كان منصباً على اكتشاف مدى التأثير الذي يحظى به تعلق ترامب بالوجبات السريعة، حال كان ذلك حقيقياً، على السكان عموماً.

وقامت ميريك في دراستها باستطلاع آراء 1050 أميركياً، وحللت مدى الاهتمام الذي يولونه بالتغطية الإعلامية لعادات ترامب الغذائية، ووجدت أن الاهتمام المكثف بمتابعة المقالات التي تنشر عن عادات الرئيس الغذائية مؤشر قوي على تزايد رغبة أحدهم في تناول نوعية الوجبات السريعة مثله مقارنة بأي عامل ديموغرافي آخر كما العِرق أو الدخل.


أعدت "إيلاف" المادة بتصرف عن صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية، الرابط الأصلي أدناه
https://www.dailymail.co.uk/health/article-7870699/Trumps-fast-food-affinity-leading-Americans-eat-unhealthy-diets-study-suggests.html