قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

"إيلاف": يواصل فريق من العلماء العمل على تطوير "قلب آلي" قد يجنبنا الحاجة إلى عمليات زرع القلب في غضون 8 أعوام من الآن. وأفادت تقارير بأن هؤلاء العلماء هم فريق من الخبراء من كل من هولندا، كامبريدج ولندن، وأنهم يواصلون العمل للانتهاء من تطوير ذلك القلب الآلي الذي سيساعد في الحفاظ على ضخ الدم حول الجسم.

وأعلن الفريق أنهم يسعون للكشف عن أول نموذج أولي عامل لهذا القلب وتجربته على الحيوانات في غضون 3 أعوام ومن ثم إكمال النموذج الخاص بالبشر بحلول 2028.

وأفادت صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية بهذا الخصوص بأن ذلك الجهاز هو واحد من أربعة مشاريع تم اختيارها للترشح لجائزة كبرى قيمتها 30 مليون جنيه استرليني بغرض تحديث العلاجات الخاصة بأمراض القلب. وإلى جانب هذا القلب الآلي، فإن المشاريع الثلاثة الأخرى المرشحة للجائزة هي: لقاح لأمراض القلب، علاج وراثي لأمراض القلب والأفضل في تكنولوجيا الجيل القادم من الأجهزة القابلة للارتداء التي يمكنها اكتشاف النوبات القلبية والسكتات الدماغية قبل حدوثها.

وأضافت الصحيفة أن القائمون على تلك المشاريع الأربعة تلقوا تمويلاً أولياً بقيمة قدرها 50 ألف استرليني لتطوير أفكارهم خلال ال 6 أشهر المقبلة، وذلك قبل اختيار فائز واحد في الأخير للحصول على الجائزة المالية الكبرى في الصيف المقبل.

وتابع الدايلي ميل بنقلها عن البروفيسور سير نيليش ساماني، المدير الطبي بجمعية القلب البريطانية، قوله "لا تزال أمراض القلب وأمراض الدورة الدموية هي المسبب الأول للوفاة حول العالم. وبينما نتخذ خطوات صغيرة كل عام لمعالجة تلك الأمراض، فإننا بحاجة لقفزة كبرى، لن يتم تحقيقها من خلال نهج العمل المعتاد".

وعبّر العلماء الذين يشرفون على تطوير ذلك القلب الآلي الجديد عن تمنياتهم بأن يتمكنوا من تقديمه للجمهور في الوقت المناسب ليحل محل عمليات زرع القلب المنتشرة.

أعدت "إيلاف" المادة بتصرف عن صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية، الرابط الأصلي أدناه
https://www.dailymail.co.uk/health/article-7916319/Robotic-heart-tested-animals-THREE-YEARS-end-heart-transplants-2028.html