قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

لندن: نشر باحثون في مجلة "Nature Medicine" مقالا علميا، يكشفون فيه أن مرض شلل الرعاش (باركنسون) قد يكون مرضًا خلقيًا.

والمشاع أن هذا المرض العصبي يصيب المسنين، على الرغم من أن الأعراض تظهر بوتيرة بطيئة للغاية.

ومن أسباب الإصابة بهذا المرض هو تلف وموت الخلايا العصبية التي تنتج الدوبامين، المسؤول عن تنسيق حركة العضلات مثل الارتعاش أو فقدان التوازن بشكل متكرر.

ولا يعرف العلماء، إلى وقتنا هذا، الأسباب الدقيقة التي تسبب هذا المرض، حيث لا يوجد أي دواء للشفاء منه ولكن يمكن فقط تخفيف الأعراض، بحسب وكالة "سبوتنيك" الروسية.

ووجد العلماء العديد من التشوهات المرتبطة بهذه الخلايا العصبية منذ الولادة، حيث قال الدكتور كلايف سفيندينسن إن منهجية العلماء منحتهم عمومًا "نافذة إلى الماضي"، ما أتاح لهم أن يلاحظوا كيف يمكن لخلايا الدوبامين أن تعمل منذ ولادة المريض.

وأشار العلماء إلى أن مرض باركنسون يمكن أن يبدأ في الرحم ومع ذلك، سيتعين على المتخصصين إجراء العديد من التجارب في هذا الاتجاه من أجل التأكد من صحة هذه الادعاءات.

وكانت دراسة سابقة، قام خلالها الباحثون بمتابعة أشخاص شباب يعانون مرض "باركنسون"، فتبين اهم أن الخلايا العصبية التي لا تعمل بشكل جيد، كانت موجودة من ذي قبل، أي أن الأعراض تستغرق ما بين 20 و30 عاما حتى تتراكم وتصبح اضطرابا.

وأشارت الدراسة إلى أن بعض الأدوية المتاحة، في الوقت الحالي، من شأنها أن تساعد على تفاقم الأعراض وتحولها إلى مرض، حسبما نقل موقع "نيو أطلس".