قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

من غريتا ثونبرغ إلى دونالد ترامب ومن شركات الطيران إلى شركات النفط، أصبح الجميع ينادي فجأة بزراعة الأشجار.

تعهّدت الحكومة البريطانية بزراعة ملايين الأشجار سنوياً في حين تخطط دول أخرى بزراعة عدد يصل إلى مليارات الأشجار سنوياً.

لكن هل هذه الطموحات قابلة للتحقيق؟ ما مقدار ثاني أكسيد الكربون الذي تسحبه الأشجار حقاً من الغلاف الجوي؟ وما هو مصير غابة على مدى العقود التالية؟

كم شجرة ستزرع المملكة المتحدة؟

بدت الانتخابات العامة في بريطانيا العام الماضي وكأنها مسابقة لمن يكون صديقا للبيئة.

وتعهد المحافظون خلال الانتخابات بزراعة 30 مليون شجرة في السنة في خطوة ترفع من سقف التوقعات. مما دفع منتقدي الحكومة إلى التساؤل عما إذا كان هذا العدد قابل للتنفيذ وبخاصة أن الحكومات السابقة لم تتمكن من تنفيذ وعودها في هذا المجال رغم أن تعهداتها كانت أبسط.

وإذا تمّ تحقيق معدل الزراعة الجديد، ستغطي الأشجار الخضراء نحو 17 في المئة من مساحة بريطانيا، مقابل 13 في المئة الآن.

وتعتبر زراعة الأشجار فكرة شائعة لأنّ الغابات ليست جميلة فحسب، بل إنها مفيدة أيضاً: فهي تدعم الحياة البرية وتساعد في منع مياه الفيضانات وتوفّر الأخشاب.

وتمتصّ الأشجار ثاني أكسيد الكربون - الغاز الرئيسي الذي يسخن الكوكب - لذلك يرى الكثيرون أن زرع المزيد منها هو الحل لمكافحة التغيير المناخي.

وتسحب غابات المملكة المتحدة حالياً حوالي 10 ملايين طن من ثاني أكسيد الكربون سنوياً، لكنّ الأمل يكمن في مضاعفة هذه النسبة.

وقد ينطوي ذلك على قرارات حاسمة حول مكان تحويل الحقول إلى غابات: على سبيل المثال، هل يجب زراعة الأشجار حيث تزرع المحاصيل أو حيث ترعى الماشية أو الأغنام؟.

ولأنّ الحصول على عائد مادي من الأشجار قد يستغرق عشرات السنين، ينتظر العديد من المزارعين وملاك الأراضي، الحكومة لإعلان تحفيزات جديدة.

هل يمكن زراعة هذا الكم من الأشجار؟

نعم، بوجود الأشخاص المناسبين.

لقد شاهدت فريقاً من الأشخاص في العشرينات من عمرهم وهم يعملون في مشروع لهيئة الغابات في نورفولك وكانت سرعتهم استثنائية. عندما بدأوا العمل، قمت بملاحظة أنّ كل واحد منهم يزرع شجرة كل أربع ثوان تقريباً. ما يعني انهم يمكنهم زراعة ما بين 2000 و4000 شجرة خلال يوم واحد.

يمكن للآلات القيام بالمهمة - كما الطائرات من دون طيار - ولكنّ القوة البشرية هي الطريقة المجربة والمختبرة. ويمكن كسب أموال جيدة من زراعة الأشجار - حوالي 7 بنسات لكل شجرة.

وكانت هذه الطريقة شائعة جداً بين الطلاب في كندا كمهمة صيفية. لكنّ دب الحماس لدى الشعب البريطاني قصة مختلفة.

وجدت ليز بويفين، التي توظف شركتها "توموروز فوريستس" الفريق الذي قمت بزيارته، أنّ الكنديين والأستراليين ومواطني أوروبا الشرقية هم الذين يشتركون بشكل دائم في برامج زراعة الأشجار.

وشككت بويفين فيما إذا كان هناك ما يكفي من الأشخاص المدربين في بريطانيا لدعم خطط الحكومة في زيادة نسبة الزراعة.

وقالت "أنت بحاجة إلى قوة عاملة كبيرة لتحقيق الأرقام المطلوبة وهذا ليس موجوداً في الوقت الحالي".

ما هي المشاكل التي يمكن أن تواجه الخطة؟

تنمو الأشجار ببطء شديد، لذلك لا يكفي زراعتها ثمّ تركها لتنمو وحدها.

فالشتلات في سنواتها الأولى تكون معرّضة بشدة لقائمة طويلة من التهديدات: الجفاف والعواصف والآفات والأمراض. لذا من الممكن أن يموت نحو ربع أشجار الغابة المزروعة حديثاً.

ويمكن للأشجار التي استطاعت البقاء على قيد الحياة إلى عمر 20-30 سنة فقط أن تسحب كميات كبيرة من ثاني أكسيد الكربون. وفي هذه المرحلة، سوف تزدهر الغابة فقط في حال تمت إزالة بعض الأشجار أو "قلّمت" للسماح بمساحة أكبر للأشجار الأخرى حولها كي تنمو.

وإذا تم استخدام أخشاب الأشجار التي تم تقليمها في المباني، فسيبقى الكربون محاصراً. إلا أنه في حال تركت الأشجار ولم يهتم أحد بها، فسينتهي بها بالأمر بالموت وستطلق بذلك كل الكربون التي قامت بتخزينه.

زارعو الأشجار يستريحون في غابة ثيتفورد
BBC
يأتي العديد من الأشخاص من دول مثل كندا وأستراليا لزرع الأشجار في بريطانيا

ولذلك يقول ستيوارت غودآل، الذي يدير رابطة للصناعات الحرجية في المملكة المتحدة، إنّ المفتاح لنجاح خطة الحكومة يمكن في وضع خطة جيدة للمشروع. مضيفاً انه قلق من أن هوس الأشجار قد يتحول إلى موضة عابرة.

قائلاً: "لا نريد أن يستعجلنا أناس اهتموا فجأة بزراعة الأشجار قد يهربون في غضون 5 إلى 10 سنوات".

هل يمكن للأشجار أن توقف تغير المناخ؟

الإجابة على هذا السؤال أكثر تعقيداً ممّا تعتقد.

تستخدم الأشجار ثاني أكسيد الكربون كجزء من عملية البناء الضوئي - حيث ينتهي الكربون في الأغصان والجذع والجذور. ولكن في الوقت نفسه، تتنفس تلك الأشجار وتخرج كمية من ثاني أكسيد الكربون.

لهذا السبب، وصف الناس على مر السنين الأشجار بأنها "تتنفس" - بما أنها تستنشق وتدفق مجموعة من الغازات. وبذلك تبيّن أنّ فهم كيفية عمل هذا التدفق أمر صعب للغاية.

وكان الأستاذ روب ماكنزي، من جامعة برمنغهام، صادقاً بشأن وجود نقص في المعرفة قائلاً: "هناك الكثير من الأشياء التي لا نعرفها عن الحركة الدقيقة للكربون".

ويتمّ تثبيت أدوات على جذوع الأشجار وعلى الأرض لقياس كل جانب من جوانب كيفية تنفس الأشجار. وأظهرت الأبحاث حتى الآن أنّ كل متر مربع من الأشجار يستهلك نحو 1700 غرام من ثاني أكسيد الكربون كل عام بينما يخرج 1200 غرام في الوقت ذاته.

وكلما كبرت الغابة، كلما تصبح هذه التدفقات أكثر توازناً. ويقول البروفيسور ماكينزي إنّ الأمر سيكون "كارثة" إذا اعتمدت الحكومات والشركات على الغابات "للتخلص من فوضى" تلوّث الهواء بالكربون.

كما يرسم ماكينزي صورة للخطأ الذي يمكن أن يحدث قائلاً: "نزرع الأشجار ونعتقد أننا قمنا بالمهمة وننسى أمرها وما يبقى لدينا أخيراً هو أرض مريضة مهجورة لا يهتم بها أحد".

ما هو الحل إذاً؟

يكمن الحل جزئياً في ضمان اختيار الأشجار المناسبة والتأكد من استفادة السكان المحليين منها.

قامت إليانور تيو بالبحث في أفضل الخيارات في غابة ثيتفورد، في منطقة نورفولك، التي زرعت في معظمها بعد الحرب العالمية الأولى.

في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي، قامت الحكومة بالتشجيع على الزراعة عبر توزيع أنواع متقاربة من الصنوبريات - ممّا يعني أنها كانت عرضة للآفات والأمراض نفسها.

وتشير إليانور إلى انه من المهم التأكد من أن تكون الغابات المستقبلية أكثر مرونة.

وتقول: "الأمر يشبه إلى حدّ ما، التأكد من عدم وضع كل بيضك في سلة واحدة". مضيفة: "قد يبدو أنّ زراعة نوعين متقاربين من الأشجار الأول جيد لصنع الأخشاب والآخر جيد لتخفيف الكربون، هو الشيء المناسب. إلا أنّه وفي حال عدم تأقلم هذا النوع من الأشجار مع أي مرض يصيبهم، فستموت الغابة بأكملها".

وبالنسبة إلى ناتالي سيدون، أستاذة التنوع البيولوجي في جامعة أكسفورد، من المهم ألا يتمّ فرض مخططات الحراجة على السكان، خصوصاً في البلدان النامية، وإشراكهم بالمخطط بدلاً من ذلك.

وتؤكد سيدون نجاح هذه الخطط في بعض البلدان كأثيوبيا على سبيل المثال وفشلها في أخرى.

في الصين، نجح مخطط لتشجير غابات في شمال غرب الصين في حماية الأشخاص الذين يعيشون هناك من العواصف الترابية - وهو تطور إيجابي - إلا أنّ نمو الأشجار أدى بعد ذلك إلى نقص في المياه في القرى الواقعة أسفل الغابات.

ولهذا تقول: "فكرة أنه يمكنك ببساطة شراء الأراضي وزراعة الأشجار هو تبسيط كبير للأمور - إذ يمكن لذلك في بعض الأحيان إلحاق ضرر أكثر من المنفعة".