"إيلاف": قال باحثون أسبان إن أزمة كورونا وما نتج عنها من إجراءات متعلقة بالإغلاق التام قد تسفر عن إصابة كبار السن بداء الوحدة. ووجد الباحثون من دراستهم التي أجروها بهذا الخصوص أن منع مَن هُم فوق سن ال 50 من وسائل المواصلات، منافذ البيع بالتجزئة والمرافق الترفيهية هو أمر من شأنه أن يعزز لديهم شعور الانعزال والاكتئاب.

واستندت نتائج تلك الدراسة على دراسات استقصائية متعلقة بمشاعر الوحدة والمرافق المحلية أجريت في كل من فنلندا، بولندا وإسبانيا في الفترة بين عامي 2011 و2012.

وفي تلك الدراسة، حاول عالم الاجتماع، خوان دومينيك أبيلا، من جامعة برشلونة وزملاؤه أن يعرف من 5912 شخصا فوق سن ال 50 من فنلندا، بولندا وإسبانيا مدى شعورهم بالوحدة، شبكاتهم الاجتماعية وما مدى استفادتهم من البيئة المحلية الخاصة بهم، والمقصود بتلك البيئة المساحة التي يعيش ويعمل فيها الناس على أساس يومي.

ووجد الباحثون من النتائج أن 11 % من الأشخاص الذين شاركوا في الدراسة كانوا يعانون من مشاعر الوحدة، وأن نسبة 6.6 % منهم تعاني من اضطراب اكتئابي كبير. وكانت دراسات سابقة حذرت من مخاطر العزلة الاجتماعية، حيث تبين أنها تزيد من فرص الإصابة بالسكتة الدماغية بنسبة 39 % والوفاة المبكرة بنسبة 50 %. فضلا عن تسبب الشعور بالوحدة في زيادة خطر الإصابة بالنوبة القلبية بنسبة تزيد عن 40 %.


أعدت "إيلاف" المادة بتصرف عن صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية، الرابط الأصلي أدناه
https://www.dailymail.co.uk/sciencetech/article-8150913/Coronavirus-crisis-cause-loneliness-epidemic-older-adults.html


مواضيع قد تهمك :