قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

"إيلاف": أظهرت إحصاءات صادمة من مكتب الإحصاء الوطني في بريطانيا أن فيروس كورونا أودى بحياة أشخاص أكثر من الذين أودت بهم أمراض السرطان، الخرف والقلب مجتمعين خلال شهر أبريل الماضي.

وأشارت تلك الأرقام الإحصائية إلى أن إجمالي 27764 شخصا في كل من انكلترا وويلز لاقوا حتفهم بسبب مرض كوفيد-19 خلال الشهر الماضي، وذلك مقارنة بـ 10316 فقدوا حياتهم بسبب السرطان، 9892 توفوا بسبب الخرف و4053 توفوا بسبب أمراض القلب الإقفارية.

وبيَّنَت نفس الأرقام أن 12526 من سكان دور الرعاية قد توفوا بعد إصابتهم بالفيروس في الفترة بين الـ 2 من مارس والأول من مايو، وهو العدد الذي يزيد عن ربع ساكني هذه الدور خلال تلك الفترة.

ورغم عدم تأكيد مدى خطورة الفيروس حتى الآن، إلا أنه أودى بحياة كثيرين ممن يعانون من مشكلات صحية أخرى كالسكري، ضغط الدم المرتفع والخرف. وأظهرت الإحصاءات الصادرة مؤخرا عن مكتب الإحصاء الوطني أن "كوفيد-19" أصبح السبب الرئيسي للوفاة في انكلترا وويلز، بقتله الناس بمعدل يقدر بثلاثة أضعاف معدل القتل الخاص بالخرف والزهايمر.

ونوهت الأرقام كذلك إلى أن "كوفيد-19" أودي بحياة 587 شخصا من بين كل 100 ألف شخص في انكلترا خلال الشهر الماضي، مقارنة بـ 209 حالة وفاة بسبب الخرف و85 بسبب أمراض القلب.

وأوردت بهذا الخصوص صحيفة الدايلي ميل البريطانية عن سالي وارين، مدير قسم السياسات بمؤسسة King's Fund الفكرية التي تعمل بالمجال الصحي في انكلترا، قولها "تشير تلك البيانات الجديدة إلى الخسائر الفادحة التي ألحقها الوباء بالأشخاص الذين يعيشون في دور الرعاية، وكشفت عن زيادة بنسبة 46 % في العدد الإجمالي للوفيات بين سكان دور الرعاية في كل من إنكلترا وويلز مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي".

أعدت "إيلاف" المادة بتصرف عن صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية، الرابط الأصلي أدناه
https://www.dailymail.co.uk/news/article-8322759/COVID-19-killed-people-cancer-dementia-COMBINED-April.html


مواضيع قد تهمك :