"إيلاف": قال باحثون بريطانيون إن فرص الإصابة بفيروس كورونا تقل بمقدار النصف لدى الأطفال مقارنة بالبالغين. وتوصل الباحثون، وهم فريق من كلية لندن الجامعية، لتلك النتيجة بعد تحليلهم 18 دراسة تفحص العلاقة بين هذا المرض الفيروسي والأطفال.

ووجدوا أن خطر الإصابة بمرض "كوفيد-19" لدى الأطفال والمراهقين يقل بنسبة 56 % عن الأفراد البالغين الذين تزيد أعمارهم عن 20 عامًا. وأوضح الباحثون في نفس السياق أن نتائجهم جاءت لتبين أن الأطفال من المرجح أن يلعبوا دورًا أقل في انتقال المرض نظرًا لإصابة عدد قليل منهم بالعدوى في المقام الأول.

وأوردت بهذا الخصوص صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية عن البروفيسور راسيل فينر، الباحث الرئيسي بالدراسة، قوله "تبين نتائجنا أن توازن المخاطر للأطفال أمر يرتبط بقوة تجاه العودة إلى المدارس". وانضم بذلك باحثو تلك الدراسة لغيرهم من الخبراء الذين سبقوهم في دعم رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، وسط خلاف غاضب حول إعادة فتح وتشغيل المدارس الإنكليزية الشهر المقبل.

كما أكد الإحصائي البارز السير ديفيد شبيغلتر، من جامعة كامبريدج، أن خطر إصابة الأطفال بـ "كوفيد-19" هو "خطر منخفض بشكل لا يصدق". ومع هذا، يواجه جونسون ردود فعل شرسة من جانب الأسر ونقابات التدريس بسبب اعتزامه إعادة فتح المدارس من جديد مطلع الشهر المقبل، حيث ترفض عشرات المجالس تلك الخطوة وسط مخاوف من انتشار الفيروس بين التلاميذ، مدرسيهم وأسرهم.

وجاءت تلك الدراسة الجديدة لتبين من خلال التحليلات التي أجراها الباحثون أن الأطفال وصغار السن تقل مخاطر إصابتهم بـ "كوفيد-19" بنسبة 56 % نتيجة مخالطتهم شخص مصاب مقارنةً بغيرهم من البالغين الذين تزداد أعمارهم عن 20 عامًا.


أعدت "إيلاف" المادة بتصرف عن صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية، الرابط الأصلي أدناه
https://www.dailymail.co.uk/news/article-8347275/Children-56-likely-catch-coronavirus-adults-major-UCL-study-finds.html



مواضيع قد تهمك :