قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

"إيلاف": نبهت دراسة أميركية حديثة إلى أن منطقة مستنقعات لويزيانا الواقعة خارج نيو أورليانز تجاوزت بالفعل نقطة التحول وقد تغرق بالكامل في غضون 50 عامًا من الآن.

ووجدت تلك الدراسة، التي أشرف عليها الباحث توربورن تورنكفيست، من جامعة تولين البحثية الواقعة بولاية لويزيانا الأميركية، أن ارتفاع مستوى سطح البحر ما بين ستة وتسعة مليمترات في السنة سيكون أمرًا كافيًا في واقع الأمر لغمر المستنقعات التي يبلغ عمرها 8.500 عاماً، والتي تمتد على أكثر من 5800 ميلاً مربعاً.

وهو التغيير الذي أكدت الدراسة أن سيعيد تشكيل مدينة نيو أورليانز بشكل كبير وكذلك الأراضي المحيطة بها، مما سيؤثر بلا شك على حياة أكثر من 1.2 مليون نسمة.

وعلّق على ذلك تورنكفيست بقوله "ما توضحه تلك الدراسة هو أننا في موقف صعب. فنقطة التحول قد حدثت بالفعل. وقد تجاوزنا الخط المسموح به، الذي لم يعد هناك أي طريق حقيقي للعودة منه، وربما لن يكون هناك طريق للعودة لبضعة آلاف سنة".

وبحسب المعطيات الجديدة التي أزاحت الدراسة عنها النقاب، فيمكن لتلك التغييرات أن تترك بحيرة بونتشارترين مفتوحة على خليج المكسيك وأن تغمر أجزاءً من شرق نيو أورليانز، بما في ذلك محمية بايو سوفاج الوطنية للحياة البرية، وأن تعيد تشكيل خط ساحل لويزيانا على طول الطريق حتى حدود الولاية مع ولاية تكساس.

ورغم أن الأمر قد يبدو مخيفاً، لكن تلك التقديرات الجديدة تعد أقل حدة من نظيرتها التي كشفت عنها هيئة حماية وترميم السواحل في لويزيانا عام 2017، والتي كانت تتحدث عن ارتفاع سطح البحر ما بين 8.6 و 16.6 ملم في السنة حتى عام 2067.

أعدت "إيلاف" المادة بتصرف عن صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية، الرابط الأصلي أدناه
https://www.dailymail.co.uk/sciencetech/article-8358839/Scientists-say-5-800-square-miles-Louisiana-wetlands-disappear-50-years.html