قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أكد رأي طبي متخصص ان التعرض للتدخين السلبي يزيد من خطر إصابة صاحبه بسرطان الرئة. وأعان الدكتور رينات خايروف، أن التدخين السلبي، هو عامل الخطر والسبب الرئيسي لإصابة غير المدخنين بسرطان الرئة.

وأشار الطبيب الجراح الروسي، إلى أن سرطان الرئة ليس النتيجة الوحيدة المحتملة من استنشاق دخان السجاير بصورة منتظمة.

وألمح الى الخطر لا يقتصر على الاصابة بسرطان الرئة بل يتعداه الى خطر الإصابة بمرض الانسداد الرئوي وسرطان الدم وأمراض القلب والأوعية الدموية وغيرها من الأمراض. وأشار د. خايروف الى ان الخطر يبقى موجودا حتى في حالة التواجد في غرفة تم فيها التدخين لفترة وجيزة سابقة، لأن المواد المسرطنة التي تنطلق مع دخان السجائر، تستقر على المسطحات الموجودة في المكان.

وتابع، "حتى في الأماكن التي فيها نظام تهوية، تبقى ما يقارب من 80% من المواد الضارة فيه. لذلك منع التدخين حتى داخل المنزل، لأن المدخنين يعرضون صحة الآخرين غير المدخنين للخطر، حتى عندما يدخنون بمفردهم. وهذا الخطر لا ينحصر فقط في الإصابة بسرطان الرئة، بل ويشمل أيضا تفاقم أمراض الرئة المزمنة، وأمراض القلب وسرطان القولون والمستقيم، وسرطان الدماغ والدم وأنواع السرطان الأخرى".