رأت دراسة حديثة ان كوفيد-19 يستوطن في الأمعاء أطول مدة ممكنة حتى بعد تعافي الشعب الهوائية من الفيروس، وبذلك رأى الباحثون انه لا بد من البحث عن وسيلة تشخيص أفضل من فحوصات الحلق والأنف للتأكد من مدى الاصابة بالعدوى.

وقالت الدراسة، التي نشرت في المجلة الطبية GUT، وحسب صحيفة نيويورك بوست، إن الفيروس قد يستمر في إصابة الجهاز الهضمي، حتى لو لم يكن المريض يعاني من أي أعراض في الجهاز الهضمي.

وكشف باحثون في جامعة هونغ كونغ الصينية أن عينات البراز يمكن استخدامها للكشف عن الفيروس. وقال فريق البحث إن ثلاثة منهم ظلوا يعانون من عدوى فيروسية نشطة في الأمعاء، لمدة 6 أيام بعد أن أظهرت عينات الجهاز التنفسي نتائج سلبية للفيروس.

وأوضحوا أن النتائج تشير إلى أن عينات البراز قد تكون طريقة أفضل للكشف عن الفيروس. وأشار بول تشان، رئيس قسم علم الأحياء الدقيقة بالجامعة، إلى أن الأطفال هم على وجه الخصوص مرشحون جيدون لعينات البراز، لأن الحمل الفيروسي لديهم "أعلى عدة مرات" من البالغين. وقال تشان في بيان إن "عينات البراز أكثر ملاءمة وآمنة وغير جراحية لجمعها في مجتمع الأطفال، ويمكن أن تعطي نتائج دقيقة".

مواضيع قد تهمك :