باريس: في ما يأتي آخر التطورات المتعلقة بانتشار فيروس كورونا المستجد في العالم في ضوء آخر الأرقام والتدابير الجديدة والأحداث البارزة:

يتفشى فيروس كورونا المستجد بسرعة كبيرة في الهند حيث تخطت الحصيلة الأربعاء خمسة ملايين مصاب بعد تسجيل مليون حالة جديدة خلال 11 يوما فقط.

ووصل عدد المصابين بالفيروس في ثاني أكبر بلد في العالم من حيث عدد السكان البالغ 1,3 مليار نسمة، إلى 5,05 مليونا، وهي ثاني أعلى حصيلة بعد الولايات المتحدة التي تعد 6,6 ملايين إصابة بكوفيد-19.

تحذير أوروبي بشأن اللقاح
حذرت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين الأربعاء من مخاطر أي "موقف قومي بشأن اللقاحات"، بينما المنافسة في العالم على أشدّها بحثا عن لقاح ضد الفيروس وسط رد أوروبي غير منسق على الأزمة الصحية.

وقالت فون دير لايين أمام البرلمان الأوروبي إن أي "موقف قومي بشأن اللقاحات يهدد ارواحا بشرية"، في وقت تنفق الدول الكبرى مسبقا مبالغ طائلة لحجز كميات من اللقاحات التي يتم تطويرها.

تخطت حصيلة وباء كوفيد-19 في العالم 936 ألف وفاة منذ أواخر كانون الأول/ديسمبر، وفق حصيلة وضعتها وكالة فرانس برس الأربعاء الساعة 11,00 ت غ استنادا إلى مصادر رسمية.

كما تم تشخيص أكثر من 29,6 مليون إصابة.

وتسجل الولايات المتحدة أعلى حصيلة في العالم تصل إلى 195,961 وفاة، تليها البرازيل (133,119) والهند (82066) والمكسيك (71678) والمملكة المتحدة (41664).

اغلاق مدارس وجامعات
بعد 15 يوما فقط على إعادة فتح المدارس، أغلقت 80 مدرسة في فرنسا فيما سجلت إصابات بكوفيد-19 في حوالى عشر جامعات ولا سيما كليات طب، على ما أفاد الوزيران المعنيان.

وقال وزير التربية جان ميشال بلانكيه إنه تم إغلاق ما "يقارب 0,13%" من أصل 60 ألف مدرسة في فرنسا وهي "أرقام لا تزال محدودة جدا"، فيما أفاد وزير التعليم العالي فريديريك فيدال عن رصد إصابات في حوالى عشر جامعات "معظمها على ارتباط بتجمعات خاصة".

أعلنت منطقة مدريد، بؤرة الإصابات الجديدة بوباء كوفيد-19 في إسبانيا، الأربعاء أنها تدرس إعادة فرض الحجر المنزلي في مناطق المدينة ومحيطها التي تسجل أكبر زيادة في عدد الإصابات.

وأفاد مسؤول أنه سيتم الإعلان عن "قيود على صعيد تجمع الأشخاص والتنقل بحلول نهاية الاسبوع".

نمو متوقع
رأت منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي في توقعاتها الاقتصادية الصادرة الأربعاء، أن الركود الاقتصادي العالمي في 2020 سيكون أدنى من التوقعات نتيجة تجاوب الدول السريع والواسع النطاق الذي أتاح الحد من الأضرار، لكن الانتعاش في 2021 سيكون أدنى مما نصت عليه التوقعات في حزيران/يونيو.

وتتوقع المنظمة نموا بنسبة 5% عام 2021، بعد تراجع بنسبة 4,5% في 2020.

تكبد القطاع السياحي خسائر بقيمة 460 مليار دولار في النصف الأول من السنة نتيجة تراجع عدد السياح الأجانب بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، وفق تقديرات المنظمة العالمية للسياحة.

وتسجل هذه الخسائر نتيجة انهيار عدد السياح الأجانب بنسبة 65% وسط تدابير إغلاق الحدود والقيود المفروضة على السفر والمسافرين.

تواجه رياضة كرة القدم في العالم خسائر قد تصل إلى 14 مليار دولار جراء وباء كوفد-19 وما تسبب به من بلبلة في جداول المباريات وإخلاء الملاعب من الجمهور وخسائر على مستوى حقوق البث التلفزيوني، وفق الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).