تطور كولومبيا البريطانية في كندا اختبارا يكشف عن الاصابة بكوفيد 19 عبر الغرغرة وهو تطور من شأنه أن يريح الكثيرين من الفحص الحالي، من الأنف، الذي يسبب إزعاجا خاصة لدى الأطفال.

وأطلقت مقاطعة كولومبيا البريطانية، في كندا، في الاطار، طريقة غرغرة جديدة للطلاب الذين تتراوح أعمارهم بين 4 و19 عاما.

قالت الدكتورة مسؤولة الصحة الإقليمية في كولومبيا البريطانية، بوني هنري، في مؤتمر صحفي: "إنها واحدة من الأولى من نوعها حول العالم"

وقال مركز كولومبيا البريطانية للسيطرة على الأمراض إن الاختبار الجديد للكشف عن الإصابة بـفيروس كورونا الجديد، المسبب لوباء كوفيد-19، دقيق تماما مثل الاختبارات باستخدام مسحة الأنف، ولكنه أسهل بكثير بالنسبة للأطفال، بحسب ما ذكرت شبكة "سي إن إن".

وأوضحت هنري "هذه غرغرة بمحلول ملحي جديد حيث تضيف القليل من المحلول الملحي العادي لذلك الماء المعقم في فمك وتحركه قليلا ثم تبصقه في أنبوب صغير وهذه طريقة أسهل لجمعها بالنسبة للشباب وصغار السن."

من ناحيتهم أوضح مسؤولو الصحة العامة في كولومبيا البريطانية أنهم قاموا بمقارنة نتائج هذا النوع من الاختبارات لدى كل من الأطفال والبالغين ووجدوا أن معدل اكتشاف كوفيد-19 كان مشابها للغاية لمسحة الأنف.

وسوف تمنح كولومبيا البريطانية الأطفال الأولوية للاختبار الجديد، لكنها تأمل في توسيع نطاقها ليشمل البالغين في الأسابيع المقبلة.

مواضيع قد تهمك :