قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

يعد إقناع الأهل للأطفال بتناول حفنة من المكسرات بدلا من كيس من التشيبس من المهمات الصعبة التي تتطلب جهدا أو ربما جلسة من الحوار والتشاور للتخلي عن الخيار الثاني على حساب الأول.

إيلاف: مما لا شك فيه أن تقديم الأطباق الصحية لأطفالنا بات حاجة ملحة في ظل المغريات، من الأطعمة السريعة والحلويات والمقرمشات، التي تلاحق أولادنا أينما توجهوا سواء في المتاجر والمطاعم والمنتجعات ودور السينما.

وفي الاطار أشارت دراسة موسعة الى ان البيتزا ورقائق البطاطس وقطع ناجيت الدجاج والآيس كريم تعد من المأكولات المفضلة التي يتناولها الأطفال في العُطل والمطاعم. وتبين أن 78% من الأهالي في الإمارات العربية المتحدة يجدون أن إقناع أولادهم وتشجيعهم على تناول طعام صحي يمثّل التحدي الأصعب الذي يواجهونه في العُطل أو أثناء زيارة المطاعم.
وهذا ما يؤدي إلى خلافات بين الأهالي والأطفال في أوقات الوجبات في العُطل، عندما يحاولون تشجيع أولادهم على التخلي عن رقائق البطاطس وتناول طعام صحي.

الأطفال يميلون الى الأطعمة السريعة في العطل
وشملت الدراسة، التي تمت بتكليف من مجموعة جميرا للفنادق ، أكثر من 5500 من أهالي أطفال تقل أعمارهم عن 12 عاماً موزعين على ستّ دول مختلفة هي: الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وروسيا وألمانيا والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة. وأظهرت أن ما يزيد عن 26% أشاروا أن أطفالهم يتجنبون تجربة أي طعام يجدونه غريباً أو لم يسمعوا به من قبل.

كما أن 25% من الأهالي صرحوا بأن أطفالهم يميلون إلى تناول أطعمة غير صحية أكثر في العُطل، مقارنةً بنسبة 18% فقط يقولون بأن أطفالهم يتناولون عادة الخضروات في العُطل، وأقل من 6% فقط يقولون إنهم يتناولون السلطات.
وتبين أن 71% من الأهالي يشيرون إلى أن إقناع أطفالهم بتناول طعام صحي هو أحد أكبر التحديات التي تواجههم في العطلة. كما طالب 85% من الأهالي الفنادق والمنتجعات ببذل جهد أكبر لتوفير خيارات صحية لأطعمة الأطفال خلال العُطل

شح الخيارات الصحية في المطاعم
ومع اقتراب عطلة منتصف الفصل الدراسي في أكتوبر، يستعد الأهالي مجدداً لمحاولة إقناع أطفالهم بالالتزام بنظام غذائي متوازن.

وبالرغم من محاولة الأهالي التشجيع على تناول الطعام الصحي، أشار 42% أن المطاعم تعرض الخيارات غير الصحية بشكل لافت. بينما أكد 32% منهم على شحّ الخيارات الصحية في قوائم أطعمة الأطفال، وأفاد 30% منهم أن هناك محدودية وضعفاً في تنوع خيارات أطعمة الأطفال في المطاعم.

ومن الجدير بالاهتمام، أن 33% من المشاركين تقريباً يصفون الخيارات الصحية بأنها غير جذابة ولا تبدو شهية مطلقاً، كما يشدد 25% من الأهالي تقريباً على افتقارها إلى الإبداع. وأمام نداءات 85% من الأهالي ومطالباتهم الفنادق والمنتجعات ببذل جهد أكبر لتوفير خيارات صحية لأطعمة الأطفال في العُطل، بدأت بعض المجموعات الفندقية في تلبية هذه النداءات.
تنويع الفنادق لقائمة الأطفال

وفي الاطار استجاب للنداء فريق مجموعة جميرا من خبراء الأطعمة بقيادة مايكل إيليس، الرئيس التنفيذي للمأكولات والمدير الدولي السابق لدليل ميشلان، لحل المشكلة بإطلاق قائمة جديدة من الأطعمة المُبتكرة والصحية والمُحببة للأطفال. والتي استُلهمت أطباقها من أفكار الأهالي، وتذوقها الأطفال بأنفسهم، حيث شاركت مجموعة من الأطفال في مطبخ مفتوح بإدارة أبرز الطهاة في مجموعة جميرا لتذوق عدة توليفات من النكهات اللذيذة في إطار مبادرتها لدعم الأهالي في مختلف أنحاء العالم في سعيهم الدائم لتحسين نظام أطفالهم الغذائي.