قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تل ابيب: شاركت عشرات المنظمات غير الحكومية الإسرائيلية الجمعة مع آلاف المتطوعين الذين حملوا أكياسا بلاستيكية، في جمع نفايات لمحاولة تحطيم الرقم القياسي العالمي لأكبر عملية تنظيف شواطئ في يوم واحد.

وقال إيفي شابيرو أحد سكان تل أبيب وعضو جمعية حماية الطبيعة في إسرائيل "من المستحيل وضع اليد في الرمال من دون العثور على عقب سيجارة".

وووزعت على آلاف المتطوعين أكياس بلاستيكية كتب عليها "لا ترمي نفايتك". ونصبت مئة خيمة بالقرب من الشواطئ، من شمال البلاد إلى جنوبها مرورا ببحيرة طبرية شرقا.

وأكد إيفي شابيرو (30 عامًا) "إسرائيل دولة صغيرة 70 % من سكانها يعيشون على بعد 10 كيلومترات من البحر، وهو جزء من ثقافتنا" مضيفا أن العمل الجماعي "انجع في مكافحة التلوث".

وأوضح ميشيل رافائيل المسؤول عن المبادرة لوكالة فرانس برس "يأمل المنظمون في أن يشارك أكثر من 20 ألف شخص في العمل، وهو أكثر من الرقم القياسي الحالي البالغ 16 ألف شخص شاركوا في يوم واحد في الولايات المتحدة".

وأكد شابيرو لوكالة فرانس برس وهو يشير باشمئزاز إلى اعقاب السجائر على الشاطئ في تل أبيب "أن نسجل رقما قياسيا أم لا، لا يهم، الهدف قبل كل شيء هو توعية الجمهور".

يجوب يانيف شرابي وابنته الصغيرة في الصباح المشمس الشاطئ المحاط بأشجار النخيل بحثًا عن أشياء يجب ألا تتواجد على الشاطىء من زجاجات وعبوات وقبعات وغيرها.

وقال شرابي الذي لم يخطط للقيام بهذا العمل في اليوم الأول من عطلة نهاية الأسبوع في إسرائيل "يجب على البالغين أن يكونوا قدوة للأطفال" .

في يونيو 2019 ، نشر الصندوق العالمي لحماية الطبيعة تقريرًا صنف السواحل الإسرائيلية في المرتبة الثالثة من حيث التلوث بالنفايات البلاستيكية في البحر الأبيض المتوسط ، بعد تركيا وساحل برشلونة في إسبانيا.