نيودلهي: أعلنت وزارة الصحة الهندية الجمعة أنّ عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجدّ في البلاد تخطّى تسعة ملايين إصابة، في ثاني أعلى حصيلة إصابات في العالم بعد الولايات المتحدة.

وقالت الوزارة إنّ إجمالي عدد الإصابات المسجّلة بكوفيد-19 تخطّى تسعة ملايين وأربعة آلاف إصابة، من بينها 132.162 حالة وفاة.

لكنّ العديد من الخبراء يعتقدون أنّ هذه الأعداد هي أقلّ بكثير من الحصيلة الفعلية ويعزون ذلك إلى قلّة أعداد الفحوصات التي تجري في بلد الـ1.3 مليار نسمة.

والهند هي ثاني أكثر دولة تضرّراً من الفيروس على صعيد الإصابات والوفيات الناجمة عن الفيروس الفتّاك خلف الولايات المتّحدة التي سجّلت لغاية اليوم أكثر من 11,7 مليون إصابة بكوفيد-19 بينها أكثر من رُبع مليون وفاة.

وعلى الرّغم من أنّ عدد الإصابات اليومية بالفيروس في الهند سجّل انخفاضاً خلال تشرين الأول/أكتوبر الماضي، فإنّ البلاد ما زالت تسجّل حوالي 45 ألف إصابة جديدة يومياً في المتوسّط.

وتشكّل العاصمة نيودلهي بؤرة الوباء في البلاد إذ زاد عدد المصابين بالفيروس فيها عن نصف مليون شخص مع تسجيل إصابات جديدة يومياً بأعداد قياسية.

والخميس ضاعفت سلطات العاصمة أربعة أضعاف قيمة الغرامات المفروضة على كلّ من يخالف قرارها بإلزامية وضع الكمامة، وذلك في محاولة منها لكبح تفشّي الوباء.