اثينا: شهد القطاع العام في اليونان الخميس إضرابا مدته 24 ساعة للمطالبة ب"تدابير مهمة لحماية الصحة" في الوقت الذي وضعت فيه الشرطة في حال تأهب لمنع التظاهرات في فترة العزل الصحي.

ومددت الحكومة حتى السابع من كانون الأول/ديسمبر العزل الذي كان مقررا أصلا حتى 30 تشرين الثاني/نوفمبر بسبب العدد الكبير للمصابين بكوفيد_19 والضغوط الناجمة عن ذلك على المستشفيات.

وتظاهر العشرات من سائقي الدراجات النارية وموظفي وزارة العمل أمام مقرها في وسط أثينا وفقا لصور نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي.

ودعت نقابة موظفي المستشفيات إلى التظاهر أمام وزارة الصحة مطالبين ب"علاوة لجميع العاملين بمناسبة الميلاد" و"وتعزيز تدابير الحماية".

وتظاهر مئتا شخص ينتمون الى تيارات اليسار على مسافة 500 متر من وسط المدينة قبل ان تطلب الشرطة منهم التفرق وفقا لمراسل فرانس برس.

والخميس توقفت شبكة المترو في أثينا ل24 ساعة على أن يتوقف سائقو الحافلات أيضا عن العمل مساء.

وتوقفت أيضا الرحلات البحرية بين اليونان والجزر الخميس بعد مشاركة نقابة البحارة في التحرك.

كما شارك في الاضراب الصحافيون لمدة ساعتين صباحا احتجاجا على "اي تدخل للحكومة في وقت تفشي الجائحة ويلحق الضرر بالحق في الضمان الاجتماعي وحريات الموظفين".