واشنطن: سجّلت الولايات المتّحدة مساء الثلاثاء وفاة أكثر من 2500 شخص من جرّاء فيروس كورونا المستجدّ خلال 24 ساعة، في حصيلة يومية هي الأعلى على الإطلاق في هذا البلد منذ نهاية نيسان/أبريل، بحسب بيانات نشرتها جامعة جونز هوبكنز.

وأظهرت بيانات الجامعة التي تُعتبر مرجعاً في تتبّع الإصابات والوفيات الناجمة عن جائحة كوفيد-19 أنّه بين الساعة 20,30 من مساء الإثنين والساعة 20,30 من مساء الثلاثاء (00,30 ت غ الأربعاء ) سجّلت الولايات المتحدة 2562 حالة وفاة وأكثر من 180 ألف إصابة جديدة بالفيروس.

والمرّة الأخيرة التي تخطّت فيها حصيلة الوفيات اليومية في الولايات المتحدة هذه العتبة تعود إلى نهاية نيسان/أبريل حين كانت الجائحة في ذروتها.

والولايات المتحدة التي تشهد منذ بضعة أسابيع طفرة وبائية جديدة هي البلد الأكثر تسجيلاً للوفيات الناجمة عن فيروس كورونا المستجد في العالم أجمع، وقد بلغت هذه الحصيلة مساء الثلاثاء 270.450 حالة وفاة.

والولايات المتّحدة هي كذلك الدولة الأولى في العالم من حيث أعداد المصابين بالفيروس إذ بلغت حصيلة الإصابات المؤكّدة بكوفيد-19 فيها لغاية مساء الثلاثاء أكثر من 13,7 مليون إصابة، أي أكثر من خُمس إجمالي عدد الإصابات المسجّلة في جميع أنحاء العالم (أكثر من 63,2 مليون إصابة) منذ ظهر الفيروس الفتّاك للمرة الأولى في الصين في نهاية 2019.

والثلاثاء حطّمت الولايات المتّحدة رقماً قياسياً جديداً على صعيد عدد مرضى كوفيد-19 الذي استدعت إصابتهم إدخالهم المستشفى إذ بلغ عدد هؤلاء 99 ألفاً، وفقاً لمشروع "كوفيد تراكينغ". ويتركّز قسم كبير من هذه الحالات في عدد من ولايات الغرب الأوسط ، مثل إنديانا وداكوتا الجنوبية.

وبعيد أيام من عيد الشكر، يخشى خبراء الأوبئة في الولايات المتّحدة من أنّ الرحلات التي قام بها ملايين الأميركيين للاحتفال بهذه العطلة العائلية مع أحبائهم ستفاقم وضع الجائحة في البلاد.