قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

جنيف: سيتسنّى للأطفال الإيجابيي المصل بفيروس العوز المناعي البشري (اتش آي في) في البلدان النامية الانتفاع من علاج جديد أكثر تماشيا مع حاجاتهم وأرخص سعرا بأربع مرّات، بحسب ما أعلن المرفق الدولي لشراء الأدوية (يونيتيد) بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة الإيدز.

و تراجع سعر هذا الدواء الذي يتضمّن مكوّنا جديدا يتماشى فعلا مع حاجات الأطفال من 480 إلى 120 دولارا في السنة، إثر اتفاق أبرم مع مصنّعي الأدوية الجنيسة "فييتريس" و"ماكلاودز"، بحسب ما أعلن إيرفيه فيرهوسل الناطق باسم هذه المنظمة الدولية التي تتخّذ في جنيف مقرّا لها.

وأوضحت "يونيتد" أن "هذا العلاج المضاد لفيروس +اتش آي في+ المخصص للأطفال والمنتظر منذ فترة طويلة سيصبح أخيرا متوفّرا في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل بفضل اتفاق بين يونيتيد ومبادرة +كلينتون هيلث أكسيس إنيشياتيف+".

وسيطرح هذا المنتج الجديد بداية في بنين وكينيا وملاوي ونيجيريا وأوغندا وزيمبابوي في النصف الأول من 2021، "ويقضي الهدف بتوسيع نطاق توزيعه... ليشمل عددا كبيرا من البلدان".

وأشارت المنظمة إلى أن نحو 1,7 مليون طفل في العالم هم إيجابيو المصل ولا يستفيد سوى نصفهم من علاج، في حين يموت 100 ألف منهم كلّ سنة. ولا يعالج عدد من الأطفال بسبب ضيق النفاذ إلى أدوية مكيّفة وسهلة الاستخدام، وفق المنظمة.

وبمناسبة اليوم العالمي لمرض فيروس العوز المناعي البشري (ايدز)، قالت ناطقة باسم منظمة الصحة العالمية خلال إحاطة إعلامية إن المنظمة لم تبلغ الأهداف التي وضعتها للعام 2020 بسبب وباء كوفيد-19 خصوصا، مشدّدة على ضرورة استنهاض الهمم لبلوغ هدف القضاء على الايدز بحلول 2030.