قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بودابست: أعلنت الحكومة المجرية الجمعة أنها توصلت إلى اتفاق لشراء "كميات كبيرة" من اللقاح الروسي "سبوتنيك-في" رغم أن السلطات الصحية الأوروبية لم توافق عليه بعد.

وأعلن وزير الخارجية المجري بيتر سيارتو الذي يزور موسكو، ذلك في تسجيل فيديو على حسابه على فيسبوك. وقال "سيتم الإعلان عن التفاصيل في وقت لاحق".

يأتي الإعلان بينما صادقت السلطات المجرية المنظمة على استخدام اللقاح هذا الأسبوع، في ظل انتقاد بودابست لـ"بطء" مسار الموافقة على اللقاح من قبل وكالة الأدوية الأوروبية.

ولم يتم ترخيص سوى لقاحين فقط في الاتحاد الأوروبي، هما فايزر/بايونتيك وموديرنا، فيما من المنتظر أن تتم الموافقة على لقاح استرازينيكا، الذي يتم استخدامه بالفعل في بريطانيا، قبل نهاية الشهر.

وأعرب رئيس الوزراء فيكتور أوربان الجمعة من جديد عن نفاد صبره، غداة ختام قمة الاتحاد الأوروبي عبر الفيديو حول هذا الموضوع. وقال، خلال مقابلته الإذاعية الأسبوعية التقليدية "سيتعين علينا مواجهة حقيقة أن هناك شيئًا لا يسير بشكل سليم على مستوى الاتحاد الأوروبي".

وأضاف أوربان الذي يتبع سياسة مواجهة مع المفوضية الأوروبية "إذا لم يكن هناك لقاح من الاتحاد، فلنأخذه من طرف آخر. لا يمكن أن يموت المجريون بسبب ذلك".

وتقدمت السلطات الروسية إلى الاتحاد الأوروبي بطلب تسجيل لقاح "سبوتنيك-في"، الذي تقول موسكو إنه فعال بنسبة أكثر من 90 %، لكن وكالة الأدوية الأوروبية لم تبدأ بعد عملية التدقيق.

وواجه اللقاح انتقادات عندما تم طرحه في آب/أغسطس 2020 لكن تم استخدامه منذ ذلك الحين لدى أكثر من 1,5 مليون شخص، وفقًا لروسيا التي جعلت منه أداة تأثير جيو-سياسية.

ورحب كيريل ديميترييف، مدير صندوق الاستثمار المباشر الروسي الذي ساهم في تمويل تطوير اللقاح، الخميس بالقرار. وقال في بيان "إن المجر هي أول دولة في الاتحاد الأوروبي تدرك فوائد سبوتنيك-في".

كما طلبت المجر مليون جرعة من لقاح سينوفارم الصيني وتنتظر الضوء الأخضر من المفتشين المجريين الموجودين حاليا في بكين.