مونتيفيديو: حصدت جائحة كوفيد-19 في منطقة أميركا اللاتينية والبحر الكاريبي أرواح أكثر من 700 ألف شخص منذ بدأ فيروس كورونا بالانتشار في العالم في كانون الأول/ديسمبر 2019، بحسب تعداد أعدّته وكالة فرانس برس الثلاثاء في الساعة الأولى ت غ استناداً إلى بيانات رسمية.

وبلغ عدد الوفيات المسجّلة رسمياً في دول المنطقة الـ34 ما مجموعه 700,022 وفاة (من أصل 22,140,444 إصابة مسجّلة)، لتكون بذلك ثاني منطقة أكثر تضرّراً من الجائحة في العالم خلف أوروبا (876,511 وفاة) وأمام الولايات المتّحدة وكندا (547,986 وفاة) وآسيا (292,925 وفاة).

وبعدما تراجع المنحنى الوباء قليلاً خلال الخريف، سجّلت أعداد الإصابات والوفيات الناجمة عن كوفيد-19 في أميركا اللاتينية تزايداً مطّرداً في كانون الأول/ديسمبر.

ومنذ منتصف شباط/فبراير تراجع معدّل الوفيات اليومية الناجمة عن الفيروس في هذه المنطقة مجدّداً إلى ما دون عتبة الثلاثة آلاف وفاة.

والأسبوع الماضي بلغ معدّل الوفيات اليومية الناجمة عن الفيروس في هذه المنطقة 2850 وفاة أي بارتفاع 6% مقارنة بالأسبوع الذي سبق.

ووصلت حصيلة وفيات الجائحة في هذه المنطقة إلى 400 ألف وفاة في 31 تشرين الأول/أكتوبر، وإلى 500 ألف في 29 كانون الأول/ديسمبر، وإلى 600 ألف في 2 شباط/فبراير.

وتعني هذه الأرقام أنّه اعتباراً من 31 تشرين الأول/أكتوبر سجّلت المنطقة مئة ألف وفاة في غضون 59 يوماً ثم مئة ألف وفاة خلال 35 يوماً ومئة ألف وفاة إضافية خلال 35 يوماً أيضاً.

وهذه ثاني منطقة في العالم تصل فيها حصيلة وفيات الجائحة إلى 700 ألف بعد أوروبا التي بلغت هذه العتبة في 25 كانون الثاني/يناير.

وأحصت البرازيل والمكسيك لوحدهما ثلثي الوفيات المسجّلة في المنطقة بأسرها.

والبرازيل هي، بعد الولايات المتّحدة، ثاني أكثر دولة في العالم تضرّراً من الجائحة سواء على صعيد الإصابات أو الوفيات، إذ بلغ عدد ضحايا الفيروس في هذا البلد 266,398 وفيات من أصل حوالى 11 مليون إصابة.

أما المكسيك فسجّلت 190,604 وفيات من أصل ما يقرب من 2,1 مليون إصابة.