قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بروكسل: أوقفت الشرطة البلجيكية 132 شخصا السبت خلال تفريقها تجمعاً احتفالياً يناهض القيود الصحية في حديقة في بروكسل، وفق تقرير رسمي صدر الأحد.

واتسمت عمليات تفريق المحتشدين ضمن التجمّع المحظور، بالقسوة وسط اللجوء إلى خراطيم المياه وتدخل عناصر من شرطة الخيّالة. ولفتت الشرطة إلى وقوع حوادث متفرقة في الحديقة حتى الساعة 21,00.

وتعرّض شخص للإغماء من جرّاء مياه الخراطيم وأصيب 14 آخرون بجروح طفيفة، من بينهم واحد أصيب برفسة حصان. ونقل ثلاثة من عناصر الشرطة إلى المستشفى وأصيب 10 بجروح طفيفة. وأوضحت الشرطة أنّ خمسة من الموقوفين أودعوا الحجز.

ودعي عبر شبكات التواصل الاجتماعي إلى التجمّع الهادف إلى الاحتجاج على القيود المفروضة في سياق مكافحة تفشي الوباء. وراوح عدد المشاركين بين ألف وألفين.

وفي تجمّع مماثل في الأول من أبريل احتشد نحو ألفي شخص في الحديقة نفسها، ولكنه انتهى بصدامات على إثر تدخل الشرطة لإخلاء المكان. واضطرت السلطات في حينه إلى إرسال تعزيزات للسيطرة على الوضع.

وكان نحو 600 عنصر من شرطة مكافحة الشغب استعدوا مسبقاً السبت لعمليات التفريق، مجهزين بخراطيم مياه تساندهم مجموعة من الخيالة. وتوزعوا المواقع في محيط الحديقة قبل وصول المحتجين. وكان رئيس الوزراء الكسندر دي كرو طالب الجمعة بعدم المشاركة في هذا التجمع المحظور.