قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

عشق اباد: طلب رئيس تركمانستان قربان قلي بردي محمدوف من حكومته تشديد الرقابة على الإنترنت، حسبما ذكرت وسائل الإعلام الرسمية في هذا البلد، وهو أحد أقل البلدان حرية وأكثرها عزلة عن العالم.

وقال بردي محمدوف (64 عاما) ذو النهج الاستبدادي خلال اجتماع لمجلس الأمن الأربعاء بحسب لقطات بثها التلفزيون الرسمي الخميس "نحتاج لمراقبة الإنترنت".

وأضاف في توجيه إلى وزير الأمن "من الضروري تحديد والحد من نشاط مصادر الإنترنت على أراضي بلادنا التي تنشر معلومات تضر بالنظام الدستوري لدولتنا".

وأضاف رئيس الدولة أن المحتوى الذي يروج لـ "الإرهاب والتطرف والقومية والأنشطة غير القانونية الأخرى" يجب أن يخضع للرقابة.

ولاحظ مراسل وكالة فرانس برس أن خدمة الإنترنت تعطلت معظم نهار الخميس.

تم حظرت مواقع التواصل الاجتماعي وخدمات الرسائل النصية القصيرة مثل واتساب وتلغرام في هذا البلد المجاور لكازاخستان حيث خلفت اضطرابات غير مسبوقة مطلع كانون الثاني/يناير عشرات القتلى ومئات الجرحى وأدت إلى اعتقال ما لا يقل عن 12000 شخص.

الرئيس الكازاخستاني

ووصف الرئيس الكازاخستاني قاسم جومرت توكاييف أعمال الشغب في كازاخستان بأنها "عدوان إرهابي" أجنبي، لكنه لم يقدم أدلة ملموسة على ذلك.

وسرعان ما تولى نجل قربان قولي بردي محمدوف، سردار (40 عامًا) رئاسة الحكومة ويشرف الآن على جزء كبير من اقتصاد الدولة الغنية بالنفط، ما أثار تكهنات حول نظام الوراثة السياسيو.

في كازاخستان، سلم نور سلطان نزارباييف الذي يتولى رئاسة البلاد منذ الحقبة السوفياتية، السلطة في عام 2019 لقاسم جومرت توكاييف المقرب منه، ولكن في أعقاب أعمال الشغب وجه الأخير المدعوم من موسكو، الثلاثاء اتهامات لسلفه.