قبل ثلاث ساعات كنا نعيش في زمن أخر،وما يحدث الآن من عظائم الأمور لن يعلق في ذمة السنة الماضية،فالتاريخ كالعجلة كل لحظة لها زمنها الهارب فينا