‏ليس ثمة خطر يفوق خطر العقل الطائفي عندما يتسلم مقاليد الحكم والدولة: الدولة الطائفية خطر على الشعب وعلى الطائفة التي تحكم باسمها، خطر مطلق.