قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

A US military guard walks past an inmate at the maximum security ...

لم تتمكن الإدارة الأميركية من توفير الأموال اللازمة لشراء سجن بدل في ولاية ايلينوي.

واشنطن: ذكرت صحيفة quot;نيويورك تايمزquot; الاميركية أن إدارة الرئيس باراك اوباما تواجه صعوبات مالية لإغلاق معتقل غوانتانامو حيث لم تتمكن من توفير الأموال اللازمة لشراء سجن بديل في ولاية ايلينوي الأميركية التى تقدر تكاليفه بـ150 مليون دولار حيث لا تتوفر هذه الأموال لدى دائرة السجون الفيدرالية.

وقال خبراء ان تجهيز السجن في حال شرائه سيحتاج إلى بعض الوقت، حيث أن تجهيز السجن بالمتطلبات الأمنية اللازمة من بناء أبراج وأسوار وكاميرات مراقبة قد يستغرق مدة تقارب العشرة أشهر. وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما قد تعهد عند توليه مهامه إغلاق المعتقل في يناير 2010.

وقالت الصحيفة طبقا لما نقله عنها راديو سوا مساء اليوم أن هناك تحركات في الكونغرس لإضافة 200 مليون دولار إلى ميزانية الدفاع الأميركية لكي يتم إنفاقها على عملية شراء وتجهيز السجن. وكانت واشنطن قد أعادت مؤخرا 12 من معتقلي غوانتانامو إلى اليمن والصومال وأفغانستان في خطوة على طريق إغلاق هذا السجن.

ومن أصل 198 معتقلا ما زالوا موجودين في غوانتانامو سيتم الإفراج عن حوالي مئة أو تسليمهم إلى بلدانهم الأصلية أو إلى دول أخرى. أما الباقون فسينقلون إلى الولايات المتحدة لمحاكمتهم على أراضيها أو سجنهم. وكانت الإدارة الأميركية قد أشارت في نوفمبر الماضى بأنها لن تتمكن من إغلاق المعتقل في الموعد المحدد.