قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

لم تكن المرأة التي اندفعت نحو بابا الفاتيكان وأسقطته مسلحة، كما أنها غير مستقرة نفسيا.

الفاتيكان: قال الفاتيكان يوم الجمعة إن المرأة التي أسقطت البابا بنديكت ارضا عندما قفزت فوق حاجز واندفعت نحوه في بداية قداس عيد الميلاد الذي قاده quot;غير مستقرة نفسياquot; ولم تكن مسلحة.

وهذا أول بيان يصدر بشأن الواقعة وقال الفاتيكان ان المرأة تدعى سوزانا مايولو (25 عاما) وتحمل الجنسيتين الايطالية والسويسرية.
وأضاف أنه تم القاء القبض عليها ونقلها الى مؤسسة طبية لاخضاعها لفحوص. وذكر أن جدول البابا لن يتغير نتيجة لما حدث.

وظهر البابا الجمعة على شرفة كاتدرائية القديس بطرس وهو في صحة جيدة على ما يبدو بعد الاعتداء الذي تعرض له خلال قداس منتصف الليل، لالقاء مباركته لعيد الميلاد quot;الى المدينة والعالمquot; كما هو مقرر.

وامام ساحة تغص بحشود المؤمنين قال البابا ان المجتمع يتأثر حاليا quot;بعمق باخطر ازمة اقتصادية لكن ايضا اخلاقية بالدرجة الاولى، وبالجروح المؤلمة من الحروب والنزاعاتquot;.

ودعا الحبر الاعظم الى quot;استقبالquot; المهاجرين الذين يدفعهم quot;الجوعquot; وquot;التعصبquot; او quot;تدهورquot; البيئة.

واضاف quot;امام نزوح اولئك الذين يهجرون ارضهم ويدفعهم الجوع والتعصب او التدهور البيئي بعيدا، تشكل الكنيسة حضورا يدعو الى الاستقبالquot;.

كما عبر ايضا عن تضامنه مع quot;اولئك الذين ضربتهم الكوارث الطبيعية والفقر في المجتمعات الغنية ايضاquot;.