قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

وقع الهجوم في منطقة كورام السفلى وقتل فيه سارفراز خان المسؤول بالحكومة المحلية هو وابنه. ويبدو أن الهجوم يجيء في إطار حملة يشنها المقاتلون المرتبطون بتنظيم القاعدة على حكومة الرئيس آصف علي زرداري التي ينظر اليها على أنها موالية للولايات المتحدة.

كورام: تم تعزيز إجراءات الأمن في مختلف أنحاء باكستان استعدادا لذكرى عاشوراء وهي من أبرز المناسبات لدى الشيعة ووقعت خلالها في السنوات الأخيرة هجمات دامية شنها متشددون سُنة. وقال مسؤولون ان الهجوم الذي وقع قبيل الفجر على منزل خان ليس له صلة بالعنف الطائفي في باكستان التي تعيش بها غالبية سُنية. وأضافوا أن الهجوم ربما جاء ردا على الحملة العسكرية الدائرة على متشددي طالبان بالمنطقة.

وقال خالد ممتاز كوندي المسؤول بالحكومة المحلية quot;زرعت متفجرات قرب سور المنزل وانفجرت في ساعة مبكرة من الصباح مما أسفر عن مقتل ستة أشخاص.quot; وأضاف quot;الأمر ليس له صلة بشهر محرم وربما كان رد فعل على العمل العسكري.quot; ويمثل يوم عاشوراء في العاشر من محرم ذروة فترة حداد يقيمها الشيعة على مدى 40 يوما احياء لذكرى مقتل الامام الحسين.

ومن المتوقع أن يخرج الالاف من الاقلية الشيعية في باكستان الى شوارع البلدات والمدن للمشاركة في إحياء هذه الذكرى التي يضرب كثيرون منهم خلالها أنفسهم بآلات حادة حتى تدمى أجسادهم تعبيرا عن الحزن لمقتل الحسين. وأودى العنف الطائفي بحياة الاف الباكستانيين خلال العقود الثلاثة الماضية. وتسبب انفجار قنبلة في كراتشي العاصمة التجارية لباكستان أمس السبت في اصابة 19 شخصا على الاقل في هجوم استهدف على ما يبدو موكبا شيعيا.

وتكافح السلطات الباكستانية بالفعل لاظهار قدرتها على احتواء المتشددين الذين قتلوا المئات في تفجيرات منذ شن هجوم على أحد معاقلهم في اكتوبر تشرين الاول. وتكثف الولايات المتحدة من الضغوط على باكستان لاستئصال المتشددين الذين يخططون لهجمات داخل افغانستان كما أنها زادت من هجماتها بطائرات بلا طيار في شمال غرب باكستان.

وقال مسؤولون أمنيون ان عدد القتلى في أحدث هجوم بطائرة بلا طيار والذي وقع ليل السبت في وزيرستان الشمالية ارتفع الى 13 قتيلا يوم الاحد. وتعترض باكستان رسميا على الهجمات التي تشنها طائرات بلا طيار وتقول انها تنتهك سيادتها كما أنها تثير غضبا عاما بسبب سقوط مدنيين قتلى خلالها. لكن مسؤولين أميركيين يقولون ان هذه الهجمات تنفذ بموجب اتفاق مع باكستان يتيح لزعمائها ادانتها علنا.