قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

دخلت قافلة quot;شريان الحياة 3quot; التي تنقل مساعدات لغزة سوريا استعدادا لدخول مصر وفقا لرغبة حكومة الأخيرة آملة ان تدخل الى القطاع بعيدا عن تدخلات اسرائيل.

عمان: قرر القائمون على قافلة quot;شريان الحياة 3quot; التي تنقل مساعدات انسانية وطبية لقطاع غزة والعالقة في ميناء العقبة الاردني منذ أيام، الاثنين العودة الى سوريا استعدادا لدخول مصر من ميناء العريش عبر اللاذقية بعد رفض السلطات المصرية دخولها من ميناء نويبع.

وقال الناشط ميسرة ملص، رئيس لجنة الحريات في النقابات المهنية الاردنية، لوكالة فرانس برس ان quot;القافلة ستعود اليوم (الاثنين) من العقبة (325 كلم جنوب عمان) الى اللاذقية في سوريا لدخول مصر عبر ميناء العريش وفقا لرغبة الحكومة المصريةquot;. واوضح ان quot;سفنا ستنقل القافلة من ميناء اللاذقية الى ميناء العريش بعد رفض السلطات المصرية دخولها عبر ميناء نويبعquot;. واضاف quot;نأمل أن لا تعرقل مصر سير القافلة أكثر من ذلك وأن تدخلها الى القطاع بعيدا عن تدخلات سلطة الاحتلال الاسرائيليquot;.

واعرب ملص عن أسفه لموقف الحكومة المصرية الذي quot;تشابه مع موقف العدو الصهيوني سواء في موضوع الجدار الفولاذي أو القافلةquot;، مشيرا الى انه quot;يخدم العدوquot;. واعلنت وزارة الخارجية المصرية الخميس ان القافلة لن يسمح لها بدخول مصر من ميناء نويبع على البحر الاحمر، وهي الطريق الاقصر، وانما عليها ان تدخل من ميناء العريش على البحر المتوسط. وللوصول الى العريش، كان يتحتم على القافلة الدوران حول شبه جزيرة سيناء وعبور قناة السويس قبل الوصول الى الساحل المتوسطي.

وتضم القافلة نحو 250 شاحنة ومركبة وسيارة اسعاف محملة بمساعدات انسانية اوروبية وتركية وعربية من اغذية ومعدات الطبية و465 شخصا من 17 دولة اجنبية وعربية.

وكانت القافلة وصلت الاربعاء الى الاردن من سوريا واتجهت الخميس الى ميناء العقبة على أمل دخول مصر عبر ميناء نويبع. والقافلة تنظمها جمعية quot;فيفا باليستينياquot; (تحيا فلسطين) الخيرية التي اسسها جورج غالاوي في المملكة المتحدة.

وكان غالاواي قدم في آذار/مارس الماضي آلاف الدولارات وعشرات الاليات الى حكومة حركة المقاومة الاسلامية (حماس) في قطاع غزة حيث وصل على رأس قافلة مساعدات.

وتفرض اسرائيل ومصر قيودا مشددة على حركة الدخول والخروج من قطاع غزة منذ سيطرة حماس على القطاع في حزيران/يونيو 2007. وبالرغم من فوز حماس في الانتخابات التشريعية الفلسطينية عام 2006، ما زالت الحركة مدرجة على لائحة المنظمات الارهابية لدى الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة.