قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

كابول: اعلنت القوة الدولية للمساعدة على ارساء الامن في افغانستان (ايساف) بقيادة حلف شمال الاطلسي (ناتو) اليوم انها ستفتح تحقيقا في حادث مقتل 10 اشخاص في غارة جوية شنتها القوات الدولية شرقي افغانستان مساء السبت الماضي.
يأتي ذلك في الوقت الذي اعلنت بعثة الامم المتحدة لمساعدة افغانستان (يوناما) ان الخسائر البشرية في صفوف المدنيين في الاشهر العشرة الاولى من العام المنصرم ظلت مرتفعة عن العام السابق.

وكانت القوات الدولية اعلنت قبل يومين مقتل 10 مسلحين في اقليم كونار وهو ما نفاه المسؤولون الافغان والمدنيون حيث اكدوا ان جميع القتلى من المدنيين بينهم ثمانية طلاب.
ورغم ان القوات الدولية لم تعترف بان القتلى من المدنيين بيد انها قالت اليوم انها ستفتح تحقيقا في الحادث للتحقق من هوية القتلى.

وفي الوقت الذي امر (ناتو) بفتح تحقيق في الحادث قالت (يوناما) ان حصيلة الضحايا من المدنيين ظلت مرتفعة بنسبة 10 في المائة في الاشهر العشرة الاخيرة مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.
وكان 1388 مدنيا لقوا مصرعهم في الفترة بين يناير واكتوبر من عام 2008 لكن هذا العدد ارتفع الى 2038 خلال نفس الفترة من العام الحالي.

يذكر ان الاعلان عن زيادة حصيلة الضحايا من المدنيين في افغانستان جاء في الوقت الذي اصدر قائد الحلف الجديد في افغانستان الجنرال ستانلي ماكريستال اوامر صارمة للقوات بالحد من الغارات الجوية خلال تنفيذ عمليات في مناطق مدنية