قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

دمشق: ناشدت الفصائل الفلسطينية المجتمع الدولي والدول المانحة الايفاء بالتزاماتها المالية لموازنة وكالة الامم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (اونروا) وزيادة الدعم المقدم لها.

وذكر بيان صادر عن الفصائل اليوم انه سيتم ارسال مذكرة الى الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى ومطالبة العرب بتحمل مسؤولياتهم والتحرك الفعلي والفوري تجاه ما يحصل ضد الشعب الفلسطيني من خلال الحصار المفروض عليه.

وحملت الفصائل اسرائيل المسؤولية الكاملة عن معاناة اللاجئين الفلسطينيين منذ تشريدهم ونكبتهم معربة عن تقديرها لدور الاونروا الفعال الذي تقوم به لمساعدة اللاجئين الفلسطينيين في مختلف مناطق عملياتها.

ولفتت الى ما تتعرض له المنظمة من ضغوط سياسية ومادية من قبل الدول المانحة بهدف حرفها عن مهمتها الانسانية والاغاثية باعتبارها الشاهد الحي واليومي على مأساة اللاجئين والانتهاكات والممارسات الظالمة بحق الشعب الفلسطيني.

واعتبرت الفصائل المشاكل المالية الخانقة التي تواجهها الاونروا في الفترة الحالية هي الاخطر منذ انشائها والتي ستؤثر سلبيا في القريب على برامج الاونروا المختلفة كالصحة والتعليم والاغاثة والخدمات الاجتماعية والتي من شأنها ان تقلص امداد الخدمات لاكثر من 5ر4 مليون لاجئ في مناطق عملياتها بالشرق الاوسط رغم سوء الاوضاع الاقتصادية المزرية لهؤلاء اللاجئين الفلسطينيين.

واضافت ان العجز في موازنة الاونروا الاعتيادية المتوقع في العام 2010 يتعدى 100 مليون دولار مبينة انها في الاصل تعاني هذا العام من عجز في موازنتها نتيجة عدم التزام المانحين بدفع المستحقات المترتبة عليهم.

وحذرت من العواقب الوخيمة بسبب التدهور الخطير في خدمات الاونروا الذي سيؤدي الى نتائج مأساوية تطال اوضاع اللاجئين وشروط الحياة في المخيمات.

وطالبت الفصائل منظمة اونروا بوقف التخفيض في برامجها والعمل على تطوير وتحسين الخدمات بما يتلاءم مع الزيادة في احتياجات اللاجئين بفعل الزيادة في معدلات النمو السكاني.